رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

عبدالله بن زايد يترأس أعمال اللجنة الإماراتية الروسية

عربى وعالمى

الاثنين, 14 أكتوبر 2019 01:27
عبدالله بن زايد يترأس أعمال اللجنة الإماراتية الروسية

 ترأس وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان أعمال الدورة التاسعة من اللجنة المشتركة بين دولتي الإمارات وروسيا الاتحادية، في أبوظبي بحضور دينيس مانتوروف، وزير الصناعة الروسي.

 رحب الشيخ عبدالله بن زايد بدينيس مانتوروف والوفد المرافق المشارك في أعمال الدورة، قائلًا: "يأتي انعقاد الدورة التاسعة للجنة المشتركة استكمالًا لأعمال اللجان السابقة وامتدادًا للشراكة الاستراتيجية بين البلدين التي تم الإعلان عنها خلال الزيارة التاريخية لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لروسيا الاتحادية في شهر يونيو عام 2018".

 أضاف وزير الخارجية الإماراتي: "تتسم اللجنة بأهمية استثنائية كونها تسبق زيارة تاريخية لفخامة الرئيس فلاديمير بوتين، رئيس جمهورية روسيا الاتحادية، للدولة يوم 15 أكتوبر الجاري، التي تعكس عمق العلاقات الثنائية بين البلدين في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية و العلمية".

 نقلت وكالة أنباء الإمارات (وام) عن الشيخ عبدالله بن زايد قوله "للحفاظ على هذه العلاقة وازدهارها نحو المستقبل.. نعمل معًا من أجل استقرار المنطقة ونعمل سويًا من أجل مكافحة ومواجهة الفكر المتطرف بأشكاله وتجلياته كافة".

  أكد، "أن العلاقات بيننا نمت نموًا مضطردًا خلال الأعوام الماضية، خصوصًا على مستوى التجارة والسياحة والتعاون العسكري وعلوم الفضاء".

 أضاف: "لابد لي هنا أن أشكر وأشيد بدوركم معالي الوزير ودور المؤسسات الروسية، خصوصًا مؤسسات الفضاء الروسية، وشراكتنا في مجال الفضاء التي تكللت بأول رحلة مشتركة إلى الفضاء، وصعود أول رائد فضاء إماراتي إلى محطة الفضاء الدولية الشهر الماضي.. وأضاف: "نحن جميعًا فخورون برائد الفضاء هزاع

المنصوري، وسعداء بأن تظل تلك اللحظات التي ستبقى في ذاكرة الإماراتيين، خصوصًا الشباب، مرتبطة بروسيا وعلاقتنا معها".

 وبشأن التعاون بين البلدين، قال "ساهمت دولة الإمارات وروسيا الاتحادية خلال الأعوام الماضية في الحفاظ على توازن أسواق النفط ومعالجة الاختلالات التي تواجه تقلبات العرض والطلب في الأسواق العالمية، بما يحقق التوازن المنشود ويسهم في تعزيز معدلات النمو والازدهار الاقتصادي على مستوى العالم".

 وأضاف: "تتطلع بلادي إلى تعزيز الشراكة معكم في قطاعات الطاقة النفطية والطاقة المتجددة التي تشكل المصدر الرئيسي للطاقة المستدامة للأجيال المقبلة".

 وأكد أنه "في ضوء الجهود المبذولة لتعزيز العلاقات الاقتصادية بين بلدينا حققت التجارة الثنائية مستويات مميزة خلال الأعوام الماضية، فروسيا اليوم والإمارات في شراكة تجارية واقتصادية متقدمة في المنطقة".

 

تعاون جمركي:

 أوضح الشيخ عبدالله بن زايد: "اتفقنا اليوم أيضًا على تسريع الانتهاء من المذكرة المشتركة حول التعاون بين مؤسساتنا الجمركية وإطلاق العمل بلجنة رجال الأعمال التي تمثل غرف التجارة بين البلدين".

 وفيما يخص المستوى الاستثماري شدد على ضرورة بذل المزيد من الجهود في سبيل زيادة حجم الاستثمارات المتبادلة، خصوصًا في قطاعات النفط والطاقة المتجددة والمعادن الأساسية والإنشاءات والأمن الغذائي. وقال: "هنا لابد أن نحرص على الأمن الغذائي لأن هناك سوقًا مزدهرة في هذا المجال، وهناك إمكانات كبيرة تحظى بها روسيا وقدرات لوجستية للإمارات تستطيع أن تستفيد منها روسيا

ليس فقط في التجارة البينية بين الإمارات وروسيا، ولكن من خلال دولة الإمارات إلى المنطقة".

 وأوضح، أن "السياحة بين الإمارات وروسيا شهدت قفزات نوعية خلال السنوات الماضية مدفوعة بجملة من المبادرات والاتفاقيات، وفي مقدمتها الإعفاء المتبادل من تأشيرات الدخول لمواطني البلدين، الذي أدى إلى نمو السياحة الروسية إلى دولة الإمارات، مما يقارب 580 ألف سائح إلى قرابة المليون سائح، كما شهدت السياحة الإماراتية في روسيا معدلات نمو مميزة خلال الفترة نفسها بعدما ارتفعت السياحة الإماراتية بنسبة 59 في المئة، ومن الأسباب التي أدت إلى ذلك تسهيل الرحلات التجارية بين البلدين مما حفز السائحين الإماراتي والروسي على التعرف على مميزات كلا البلدين".

 أكد الشيخ عبدالله بن زايد أهمية ترافق النمو المضطرد في علاقاتنا الاقتصادية مع زيادة التنسيق والتعاون في قطاع النقل الجوي، إضافة إلى تبني المبادرات الهادفة إلى الحد من أثر تقلبات أسعار الصرف والمتغيرات الأخرى في تدفقات التجارة والسياحة والاستثمار بين البلدين، حيث تشكل مجموعات العمل المنبثقة عن اللجنة المشتركة بين البلدين المنصة المثالية لبحث هذه الأفكار والخروج بالمبادرات العملية ضمن هذا الإطار.

 من جانبه، أكد دينيس مانتوروف العلاقات الاستراتيجية المميزة التي تجمع دولة الإمارات وروسيا الاتحادية، مشيرًا إلى أن دولة الإمارات شريك تجاري مهم لروسيا في المنطقة.

 قال مانتوروف: "نقدر الثقة البناءة والحوار المشترك والأطر المهمة المعمول بها بين قادة البلدين، مؤكدًا أهمية الزيارة المرتقبة لفخامة الرئيس الروسي إلى دولة الإمارات.

 وأشار إلى أن اتفاقية الإعفاء المتبادل من التأشيرات بين البلدين أسهمت بشكل كبير في زيادة عدد السياح من البلدين، وأضاف: "نتطلع إلى مشاركتنا في معرض إكسبو 2020 دبي الذي يأتي تجسيدًا للعلاقات المميزة التي تربط البلدين".

 وأعرب عن سعادته بنجاح رحلة أول رائد فضاء إماراتي إلى محطة الفضاء الدولية وما عكسته من تعاون بين البلدين في هذا القطاع.

 وتم على هامش اجتماع اللجنة المشتركة تقديم عرض مرئي حول القمة العالمية للصناعة والتصنيع التي استضافتها موسكو خلال شهر يوليو الماضي.

Smiley face

أهم الاخبار