رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بري: لا استقرار فى سوريا بدون حوار

عربى وعالمى

الجمعة, 31 أغسطس 2012 19:05
بري: لا استقرار فى سوريا بدون حوار نبيه بري رئيس مجلس النواب اللبنانى
بيروت – الأناضول:

دعا رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه برّي اليوم إلى الحوار في سوريا ودعم مهمة المبعوث الأممي العربي الأخضر الابراهيمي، مؤكدا أنه بدون ذلك فسيكون حوار "الدم والنار" الذي سيدمر الاستقرار.

وفي كلمة له بمناسبة إحياء الذكرى الـ34 لإختفاء الإمام الشيعي موسى الصدر، قال بري "لا أرى دورا عربيا كافيا لرسم نهاية سعيدة لسوريا".
وتابع "أرى في ما حصل في مؤتمر عدم الانحياز ضرورة إبقاء الدعم لحل الملف السوري بدعم المبعوث الدولي لبناء تفاهم عبر طاولة حوار ملزمة

للسوريين وإلا فحوار الدم والنار سيدمر الاستقرار في سوريا وأبعد من دول الجوار ".
وأعرب رئيس مجلس النواب اللبناني عن قلقه اليومي من تهديد قائم للأمة عامة ووحدة سوريا واحتمال تشظي ما يجري الى لبنان والعراق والأردن والجوار الإقليمي، معتبرا أن سوريا "موضوعة في إطار مؤامرة دولية والهدف تدمير دورها الإقليمي" وإقامة "سايكس بيكو" جديد يستهدف دور سوريا".، بحسب قوله.
من جهة أخرى، أكد بري
تمسكه بالوحدة الوطنية والجيش والمقاومة في مواجهة إسرائيل، مشيرا إلى أنه "لا يزايد في مسألة المقاومة والدفاع ولا يعتبر أن الحدود والمقاومة صفتان شيعيتان بل مسألة وطنية".
وشدد على أن "الوحدة هي الرد على الفتنة وإيقاظ المشكلات النائمة في إطار استراتيجية الفوضى البناءة يجب أن نقابلها بوعي"، لافتا إلى أن أحد الأهداف لما يجري هو حفظ أمن إسرائيل وتفكيك قوة الجوار الاسلامي عبر صراعات داخلية والسعي لتحويل وجهة الصراع الى "عربي فارسي" و"إسلامي إسلامي".
وأضاف: "الوحدة وإلا فالفرقة ستعيد إنتاج الاستعمار والاحتلال والانتداب واسرائيل الكبرى"، مشيرا إلى أن استقرار الشرق الأوسط سيبقى مرهونا بتحقيق آمال الفلسطينيين وإقامة الدولة الفلسطينية.

أهم الاخبار