رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

إيران: قمة عدم الانحياز انقلاب دبلوماسى على الغرب

عربى وعالمى

الجمعة, 24 أغسطس 2012 12:43
إيران: قمة عدم الانحياز انقلاب دبلوماسى على الغربنجاد
دبي – رويترز:

تأمل إيران أن تكتسب دفعة دبلوماسية قوية خلال الأسبوع القادم حين تستضيف قمة حركة عدم الانحياز التي تضم 120 دولة.. لكن اختلاف الآراء حول الصراع الدائر في سوريا قد يفسد بهجتها.

تتولى إيران الرئاسة الدورية لحركة عدم الانحياز يوم الأحد ولمدة ثلاث سنوات مما يتيح لها فرصة تعزيز وضعها الدولي في وقت تسعى فيه الولايات المتحدة لعرقلة اقتصادها وعزلها دبلوماسيا بسبب برنامجها النووي.
ورغم أن كثيرا من المحللين يرون أن الحركة التي أنشئت عام 1961 لمواجهة هيمنة القوى الكبرى على الساحة الدولية ضعفت منذ نهاية الحرب الباردة فإن الضوء الدبلوماسي سيتيح لطهران الفرصة لإظهار أن واشنطن أخفقت في عزلها عن بقية العالم.
وقال والي نصر عميد كلية الدراسات الدولية المتقدمة بجامعة جونز هوبكينز "المؤتمر هو سبيل إيران لكسر الحظر الدبلوماسي."
يشارك في القمة نحو 35 من رؤساء الدول أو الحكومات من أعضاء الحركة الذين يمثلون أنماطا عديدة من دول نامية عملاقة مثل الهند إلى جزر متناهية الصغر بمنطقة الكاريبي.
وتضم قائمة الحضور رئيس مصر محمد مرسي وهو أول زعيم مصري يزور إيران منذ الثورة الإسلامية عام 1979.
ومن الحضور أيضا الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون الذي واجه ضغوطا دبلوماسية لمقاطعة الحدث بعد أن كرر الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد وصفه لإسرائيل بأنها "ورم سرطاني" لا مكان له في الشرق الأوسط.
ومن المتوقع أن يستمع الإثنان إلى كلمة يلقيها

الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي.
وقال علي أنصاري من جامعة سان آندروز في سكوتلندا "يحب الإيرانيون اعتلاء المنصة. وإذا تعاملوا مع الأمر بدبلوماسية فسينعمون على الأقل بالأبهة التي تعكسها المنصة."
وستعد إيران بصفتها الدولة المضيفة أول مسودة للبيان الختامي للمؤتمر والمرجح أن تشتمل على عبارات تؤكد حقها في الحصول على تكنولوجيا نووية سلمية وتدين التهديدات العسكرية الإسرائيلية لها وتشجب الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية.
وقال البروفسور بيتر ويليتس الأستاذ بجامعة سيتي "تنطوي استضافة حركة عدم الانحياز ورئاستها على مزايا كثيرة. إنها الأساس لمواصلة النفوذ السياسي على مجموعة كبيرة من الدول النامية لثلاث سنوات."
وأضاف "المضيف له دائما تأثير كبير فيما يتعلق بنقطة انطلاق المناقشات."
أما نقطة الخلاف المحتملة فستكون سوريا حليف إيران الرئيسي في المنطقة في "محور المقاومة" ضد إسرائيل وحلفائها الغربيين.
ولدى تمحيص ويليتس لتصويت أجرته الجمعية العامة للأمم المتحدة في الثالث من أغسطس آب على مشروع قرار يدين استخدام الحكومة السورية للقوة مع شعبها وجد أن 70 عضوا من أعضاء حركة عدم الانحياز أيدوا المشروع في حين أقره ثمانية منهم فقط.
وقال "نظرا لأن أعضاء حركة عدم الانحياز لديهم سجل طويل من معارضة التدخل في الشؤون الداخلية للدول النامية
فإن هذه الخطوة تعد إظهارا غير مألوف للاشمئزاز الذي يشعر به الغالبية من العنف في سوريا."
وأضاف "ستشعر إيران بحرج بالغ فيما يتعلق بسياساتها الداخلية إن هي استضافت حدثا ينتهي بإدانة الحكومة السورية."
وقد ينبع مصدر آخر للحرج من أحمدي نجاد الذي دأب على استغلال الأحداث الدولية في إطلاق وابل من الكلمات النارية على إسرائيل.
وقال مير جويدانفار المحلل الإيراني المولد المقيم في إسرائيل "الزعيم الأعلى سيرجو ألا يغرق أحمدي نجاد سفينة إيران الدبلوماسية بكلماته الطليقة في هذه المناسبة النادرة والمهمة."
ولا تتوقع الحكومات الغربية أن تنعم إيران بمزايا كثيرة نتيجة دخولها دائرة الضوء الدبلوماسي.
وقال دبلوماسي غربي لرويترز "يكمن الخطر في أن نبدي رد فعل مبالغا فيه إزاء الحدث وأن نمنحه وضعا أكبر مما يستحقه."
وأطلقت وزارة الخارجية الأمريكية الأسبوع الماضي تصريحات أبرزت مدى تقديرها لأثر القمة حين قالت إن إيران ليست "أهلا" لدور المضيف وستحاول "استغلال المشاركين".
وما من شك في أن إيران تريد إعادة بناء حركة عدم الانحياز بحيث تكون أداة سياسية أكثر قوة. وامتلأت وسائل الإعلام الإيرانية بتصريحات مسؤولين يقولون إن طهران ستبث في الحركة روحا جديدة لتحدي "هيمنة الغرب".
وفي الداخل وصفت رئاسة إيران للحركة بأنها "عرض للقوة ضد الغطرسة العالمية" و"سد منيع في وجه أمريكا".
وتهدف إيران أيضا للترويج لثقافتها وسياحتها بين أكثر من 7000 مندوب من أعضاء الوفود المختلفة. وقال مسؤول إن الأنشطة التجارية الإيرانية ستتلقى دفعة من الحدث تصل قيمتها إلى 50 مليون دولار.
وأعلنت السلطات عن عطلة لمدة أسبوع للحد من الاختناقات المرورية واهتمت بتنميق المناطق التي ستقام فيها فعاليات القمة.
لكن بعض الإيرانيين لا يبدون حماسة للأمر. وقال صحفي لا يجد عملا في الوقت الحالي "يشعر بعضنا بالقلق من تكلفة القمة في وقت تعاني فيه إيران ركودا حادا.

 

أهم الاخبار