رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

قال: كيف تجيرون من اضطهد الإسلام ودنس القرآن

المرزوقى يطالب السعودية بتسليم بن على

عربى وعالمى

الثلاثاء, 14 أغسطس 2012 22:31
المرزوقى يطالب السعودية بتسليم بن علىالرئيس التونسي المرزوقي
الأناضول:

جدد الرئيس التونسي المنصف المرزوقي اليوم الثلاثاء مطالبة تونس للسلطات السعودية، بتسليمها الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي.

ونقلت وكالة الأنباء التونسية الرسمية عن المرزوقي قوله في تصريحات أدلى بها فور وصوله إلى السعودية للمشاركة في قمة التعاون الإسلامي الاستثنائية التي تبدأ أعمالها مساء اليوم "كيف تجير المملكة شخصا اضطهد الإسلام ودنس القرآن وسرق أموال شعبه وتمتعه بضيافة كان من الأجدر أن تقدم لأناس لم يقترفوا مثل هذه الأفعال؟".


وتابع المرزوقي في لقاءات صحفية الثلاثاء، مع الصحف السعودية اليومية "عكاظ" و"الجزيرة" و"الرياض" قوله "هذا الملف يشكل حساسية في العلاقات الثنائية بين البلدين" مجددا مطالبته بتسليم الرئيس المخلوع إلى السلطات التونسية.


وتتجاهل الرياض المطالب التونسية المتكررة بتسليمها الرئيس

المخلوع زين العابدين بن علي لمحاكمته بتهمة قمع الثورة التي اندلعت ضد نظامه وأطاحت به مطلع عام 2011.
وعن الوضع الداخلي في تونس، شدد منصف المرزوقي على أن مسار الانتقال الديمقراطي في البلاد هو مسار ناجح، مؤكدا أن الانتخابات القادمة ستكون في ربيع 2013.


على صعيد آخر، حيا رئيس الجمهورية مبادرة العاهل السعودي، الملك عبد الله بن عبد العزيز، بالدعوة إلى عقد قمة إسلامية استثنائية، "لما يعيشه العالم الإسلامي من ظرف حساس ودقيق ورهانات مطروحة على شعوبه تستدعي الخروج بمواقف موحدة وذات فاعلية".


وشدد على موقف تونس الثابت الداعم للشعب السوري

والمناهض لنظام بشار الأسد، قائلا بخصوصه "النظام السوري فقد كل شرعيته بعد تماديه في سياسة التقتيل وسفك الدماء وارتكاب المجازر في حق شعبه" - على حد قوله.
وأضاف في السياق ذاته "لم يعد مسموحا لنا كشعوب عربية وقادة بعد أن عاشت المنطقة على وقع ثورات تاريخية في وجه الديكتاتورية، القبول بتواصل الانتهاكات لحقوق الإنسان والتعدي على الحريات".

وعبر المرزوقي عن الأمل في أن تصدر عن القمة الإسلامية الاستثنائية الرابعة مواقف "صارمة" و"حاسمة" على حد قوله، تجاه نظام بشار الأسد، مشيرا إلى وجود مساع للضغط على كل من إيران وروسيا والصين لتغيير مواقفها الداعمة لبشار وسياسته في معالجة الملف السوري.


كما دعم رئيس الجمهورية موقف الاجتماع التحضيري للقمة الذي أوصى بتجميد عضوية سوريا في منظمة التعاون الإسلامي، داعيا البلدان الإسلامية إلى التصدي لسياسة تهويد القدس التي تنتهجها إسرائيل ومساندة الأقليات الإسلامية في كل من ميانمار (بورما) والدول الإفريقية.
 

أهم الاخبار