رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

السلمي يطالب هندوراس وناورو بمراجعة موقفهما بشأن الاعتراف بالقدس

عربى وعالمى

الاثنين, 02 سبتمبر 2019 12:59
السلمي يطالب هندوراس وناورو بمراجعة موقفهما بشأن الاعتراف بالقدسالبرلمان العربي يدعو هندوراس وناورو إلى مراجعة موقفهما بشأن الاعتراف بالقدس

وكالات :

دعا رئيس البرلمان العربي جمهوريتي "هندوراس" و"ناورو"، اليوم الاثنين، إلى مراجعة موقفهما بشأن الاعتراف بالقدس عاصمةً لإسرائيل، وطالبهما بالالتزام بقرارات الأمم المتحدة وعدم المساس بالوضع التاريخي والقانوني القائم لمدينة القدس المحتلة.

وطالب الدكتور مشعل بن فهم السلمي رئيس البرلمان العربي، من جمهوريتي هندوراس وناورو، من خلال رسائل مكتوبة وجهها لرئيس جمهورية هندوراس خوان هرنانديز وإلى رئيس جمهورية ناورو بارون واكا وإلى رئيسي البرلمان في الدولتين، "بمراجعة موقفهما الاعتراف بالقدس عاصمةً للقوة القائمة بالاحتلال، والالتزام بقرارات الأمم المتحدة بشأن الوضع التاريخي والقانوني لمدينة القدس المحتلة".

وعبر رئيس البرلمان العربي في رسائله المكتوبة عن "رفضه التام لقرار

جمهورية هندوراس بافتتاح مكتب تجاري يحمل صفة دبلوماسية في القدس المحتلة، وقرار جمهورية ناورو الاعتراف بالقدس عاصمةً للقوة القائمة بالاحتلال إسرائيل".

وأكد السلمي: "هذه القرارات والإجراءات غير المسؤولة تمثل خرقا صريحاً للقانون الدولي، ويرفضها الشعب العربي رفضاً قاطعاً، وإن أية قرارات تهدف إلى تغيير طابع مدينة القدس المحتلة ليس لها أي أثر قانوني، وهي لاغية وباطلة، ونُطالب بمراجعتها  وإلغائها من قبل الدولتين امتثالًا لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، واحتراماً لعلاقاتهما مع الدول العربية والإسلامية".

 وشدد رئيس البرلمان العربي إن

قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة بتاريخ 21 ديسمبر2017م دعا جميع الدول إلى الامتناع عن إنشاء بعثات دبلوماسية في مدينة القدس، وعدم الاعتراف بأي إجراءات أو تدابير مخالفة لتلك القرارات، داعياً رئيسي جمهوريتي هندوراس وناورو الالتزام بما أقرته الأمم المتحدة من قرارات ذات صلة بمدينة القدس ومنها قرار مجلس الأمن الدولي رقم 478 لسنة 1980 الذي اعتبر ضم القوة القائمة بالاحتلال (إسرائيل) للقدس باطلاً ولاغياً.

ودعا كذلك للالتزام بمبادرة السلام العربية لعام 2002م، ومبادئ القانون الدولي، وقرارات الجمعية العامة ومجلس الأمن الدولي ذات الصلة، والفتوى القانونية لمحكمة العدل الدولية بتاريخ 9 يوليو 2004م بشأن جدار الفصل العنصري، التي تؤكد جميعها الحفاظ على الوضع القانوني والتاريخي لمدينة القدس، وتعتبر القدس جزءاً لا يتجزأ من الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967م.

أهم الاخبار