رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أزمات تجاهلها أبي أحمد في لقائه بنتنياهو

عربى وعالمى

الأحد, 01 سبتمبر 2019 15:14
أزمات تجاهلها أبي أحمد في لقائه بنتنياهوأزمات تجاهلها أبي أحمد في لقاءه بنتنياهو

كتبت- ريم السطوحي

التقي اليوم الأحد رئيس وزراء إسرائيل، بنيامين نتنياهو ، برئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد على، في القدس .

ورغم تطرقهم لعدد من الموضوزعات في مقدمتها التبادل التجارى والمياه والاستثمار أن اللقاء تجاهل أزمات شهدتها العلاقة بين إثيوبيا وإسرائيل .

وترصد الوفد أهم الأزمات الأخيرة التى نشبت وتجاهلها الطرفين في لقاء اليوم.

مظاهرات يهود الفلاشا

تظاهر المئات من الإسرائيليين من أصول اثيوبية في مناطق مختلفة من إسرائيل احتجاجا على مقتل شاب إثيوبي برصاص شرطي إسرائيلي.

واندلعت اشتباكات بين الشرطة وإسرائيليين من أصول إثيوبية في كريات حاييم القريبة من حيفا والتي وقع الحادث فيها ، كما حاول عدد من المحتجين دخول مركز الشرطة في المدينة الامر الذي جعل الشرطيين يقومون بإلقاء قنابل صوتية نحوهم.

 

التمييز العنصرى

ويهود الفلاشا لا يتمتعون بنفس حقوق التعليم والوظائف في المجتمع الإسرائيلي ، ولطالما رفعوا أصواتهم ضد التمييز العنصري الذي يتعرضون له في إسرائيل.

ومن أبرز الحوادث العنصرية الاعتداء على جندي من أصل إثيوبي، وكذلك إلقاء أحد المراكز الطبية الإسرائيلية بدم تبرعت

به نائبة من أصل إثيوبي في الكنيست في القمامة.

وقال مواطن إسرائيلي من أصل إثيوبي ، بحسب خبر نشر في صحيفة الشرق الأوسط في يناير 2012،:"إن التمييز ضد اليهود الشرقيين ما زال قائما، والنخبة الأشكنازية ما زالت مسيطرة على المجتمع الإسرائيلي ومفاتيحه القيادية".

 

الحكومة الإسرائيلية ترفض يهود إثيوبيا

كما أن الجكومة الإسرائيلية ترفض هجرة يهود إثيوبيا إلي إسرائيل، حيث طالب المسؤول في الوكالة اليهودية يعقوب وينشتاين بالاستعجال بهجرة يهود إثيوبيا إلي إسرائيل، ولكن الحكومة الإسرائيلية في ذلك الوقت عارضت هذا المطلب، بزعم أن اليهود المهاجرين يحملون أمراضا وراثية معدية، ولكن الحكومة نفت ذلك لاحقا بعد تعرضها لانتقادات شديدة اللهجة.

ورفض معظم رؤساء وزراء إسرائيل، وعلى رأسهم ديفيد بن غوريون، هجرة اليهود الإثيوبيين الجماعية إلى إسرائيل.

عزلهم عن باقي الإسرائيليين

في عام 2005، بلغ معدل البطالة بينهم حوالي 65 في المائة، وظلت

نسبة كبيرة منهم تعيش في مناطق معزولة عن باقي اليهود الأشكناز والسفارديم.

العنف ضد يهود الفلاشا

ومنذ ثلاثة أشهر قتل سلومون تيكا، البالغ من العمر 18 عاما، وهو شاب إسرائيلي من أصول إثيوبية، على يد شرطي إسرائيلي خارج الخدمة.

وأشار بيان للشرطة الإسرائيلية إلى أن الشرطي كان يحاول التدخل في شجار نشب بين مجموعتين من الشباب. وبعد أن عرف نفسه، بدأ الشباب في قذفه بالحجارة، مما دفعه إلى إطلاق النار في اتجاههم، ولكن وسائل إعلام إسرائيلية نقلت عن شهود عيان للحادث قولهم إن الشرطي لم يتعرض لأي هجوم.

وقال والد تيكا في نعي ابنه: "هل نحن مختلفون لهذه الدرجة؟ نحن نحترم القوانين والعادات، فلماذا لا يحترموننا؟ نحن نعيش معا، يكفي ما حدث، دعونا نعيش في سلام".

وتأتي حادثة تيكا بعد 6 أشهر من مقتل يهودا بيادغا وهو شاب إسرائيلي من أصل إثيوبي، يبلغ من العمر 24 عاما، وكان يعاني مرضا عقليا، وقد قتلته الشرطة بإطلاق النار عليه بعد أن هدد ضابطا بسكين حسب قول الشرطة وقد أدى مقتله لاندلاع مظاهرات في تل أبيب.

وفي مايو2015 اندلعت مظاهرات بسبب قيام شرطيين بضرب جندي إسرائيلي من أصل إثيوبي وقد سجلت الحادثة بالفيديو وانتشرت على نطاق واسع.

اقرأ أيضًا: تفاصيل لقاء نتنياهو ورئيس وزراء أثيوبيا في القدس

أهم الاخبار