رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

طريقة تعامل ترامب مع حلفاء أمريكا تسبب اضطرابات سياسية بواشنطن

عربى وعالمى

الخميس, 29 أغسطس 2019 12:02
طريقة تعامل ترامب مع حلفاء أمريكا تسبب اضطرابات سياسية بواشنطنرئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية الجنرال جوزيف دانفورد

وكالات :

رأت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية أن خروج رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية الجنرال جوزيف دانفورد ووزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر أمام حشد من عشرات المراسلين في قاعة للمؤتمرات الصحفية في البنتاجون، في أول حدث من نوعه منذ عام، يعكس اضطرابات سياسية بعد استقالة وزير الدفاع الأمريكي السابق جيم ماتيس في ديسمبر الماضي بسبب خلافات حول كيفية تعامل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مع حلفاء الولايات المتحدة.
وقالت الصحيفة -في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني اليوم الخميس- إن مسؤولي البنتاجون دانفورد وإسبر ناقشا مجموعة واسعة من القضايا الأخرى خلال المؤتمر الصحفي الذي استمر لمدة ساعة، من بينها مستقبل الحرب في أفغانستان والعلاقات مع تركيا والتوترات بين الولايات المتحدة وإيران.
ففيما يتعلق بأفغانستان، رفض دانفورد الخوض في تفاصيل حول الشكل الذي يمكن أن يبدو عليه التواجد الأمريكي المستقبلي لمكافحة الإرهاب

في البلاد، إذا أبرمت إدارة ترامب صفقة مع طالبان بعد شهور من المحادثات، قائلا إن الوضع على أرض الواقع "سيتغير في أعقاب المفاوضات"، لكنه بدا وكأنه يدعو إلى توخي الحذر في المناقشات حول انسحاب الولايات المتحدة المحتمل.
وفيما يتعلق بإيران، أعرب إسبر عن تفاؤل حذر بأن واشنطن وطهران ربما تسيران على مسار أفضل مما كانا عليه يونيو الماضي، عندما أسقطت إيران طائرة استطلاع تابعة للبحرية الأمريكية فوق مضيق هرمز، ورد البنتاجون بتوجيه ضربة على أهداف إيرانية قبل أن يصدر ترامب أوامره بوقف هذا الهجوم. وفي هذا الصدد، قال وزير الدفاع الأمريكي: لست متأكدا بعد من أنني يمكنني القول إن الأزمة مع طهران انتهت، ولكن الأوضاع جيدة حتى
الآن.
وبالانتقال إلى تركيا، جدد إسبر تأكيده ومعارضته لمخطط تركيا لشراء منظومة "إس-400" الروسية باعتبار أن هذه الخطوة تعزز موقف البنتاجون من إلغاء مشاركة تركيا في برنامج مقاتلات إف-35 المشترك بين واشنطن وأنقرة.
وفي سياق متصل، كشف دانفورد عن أن الولايات المتحدة تمر بفترة عصيبة من الناحية السياسية، ما يستدعي أن يعالج المسؤولون العسكريون الانقسام الحزبي بين الديمقراطيين والجمهوريين حول سلوك بعض القوات الأمريكية، مؤكدًا أن الغالبية العظمى من أفراد الخدمة العسكرية تصرفوا بشكل احترافي.
وقال دانفورد: "تتفق سلوكيات القوات الأمريكية مع قيمنا وأخلاقيتنا باستثناءات قليلة للغاية، لقد نفذت القوات الأمريكية بالضبط ما طلبنا منهم القيام به إلى حد كبير".
وأفادت الصحيفة الأمريكية بأن دانفورد، الذي من المتوقع أن يتقاعد شهر أكتوبر المقبل، لم يتطرق إلى من الحوادث المثارة، لافتة إلى أن بعض أفراد الخدمة العسكرية الأمريكية في مناسبات عامة رفعوا لافتات وارتدوا قبعات ورفعوا أعلام مكتوب عليها الشعار السياسي "اجعل أمريكا عظيمة مجددًا" الذي يفضله الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ما ينتهك اللوائح العسكرية الأمريكية التي تلزمهم بالحياد السياسي أثناء ارتداء الزي الرسمي.

 

أهم الاخبار