رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

وزيرة القضاء الإسرائيلية السابقة ترأس حزب "اليمين الجديد"

عربى وعالمى

الأحد, 21 يوليو 2019 19:44
وزيرة القضاء الإسرائيلية السابقة  ترأس حزب اليمين الجديد
وكالات

تعلن أيليت شاكيد وزيرة القضاء الإسرائيلية السابقة، بيانًا إلى وسائل الإعلام، الليلة، تعلن فيه عن استمرار مسارها السياسي للانتخابات الإسرائيلية القادمة.

وجاء ذلك بعد عقدها اجتماعًا مشتركًا مع وزير التربية والتعليم السابق، نفتالي بينيت، إذ اتفقا على أن تتزعم حزب "اليمين الجديد"، في الانتخابات الإسرائيلية الوشيكة في 17 سبتمبر المقبل.

وقال "اتحاد أحزاب اليمين"، بزعامة رافي بيرتس، بعد الاجتماع بين بينيت وشاكيد، السبت، إن "الطرفين قد أمهلاهم نوعًا من الإنذار"، مضيفًا الحزب أن "بينيت وشاكيد قالا إنهما سيخوضان الانتخابات بمفردهما في حزب ’اليمين الجديد’ إذا لم تحصل شاكيد على المقعد

الأول في قائمة اتحاد أحزاب اليمين".

ونفى بينيت وشاكيد أن يكونا قد وجها أي إنذار لـ "اتحاد أحزاب اليمين"، لكنهما اعترفا بوجود فجوات في مواقف الجانبين، ورغم ذلك فقد أعربا عن رغبتهما في التحالف مع "اتحاد أحزاب اليمين".

وقال مصدر مشارك في الاجتماع إن بينيت حث شاكيد على السير في اتجاه اليمين الليبرالي. فيما اقتنع بينيت بأن الجمهور الإسرائيلي سيجلب للحزب من ستة إلى سبعة مقاعد في الكنيست المقبل.

وأدلى "اتحاد أحزاب اليمين" بأصواته هذا الصباح

للتحالف مع حزب بينيت وشاكيد "اليمين الجديد"، ولكن فيما يتعلق بتولي شاكيد رئاسة هذا التحالف، لم تكن هناك مواقف واضحة. فيما يرفض رافي بيرتس، رئاسة شاكيد ويرى بنفسه أكثر ملائمة لهذا المنصب.

وقال عضو الكنيست عن حزب "البيت اليهودي"، موتي يوغيف، لهيئة البث الإسرائيلي "كان": "أدعو الجميع إلى العودة والتحالف معاً، بدافع التواضع، وإخلاصًا وتوازنًا بين الطرفين، والانضمام إلى القائمة التي ستحقق أكبر قدر من الدعم العام". مضيفًا أن "نتائج الانتخابات الأخيرة هي خسارة حوالي ربع مليون صوت لليمين وتقليص نفوذنا لدى الجمهور الإسرائيلي وفي السياسة الإسرائيلية".

وتظهر استطلاعات الرأي الأخيرة أنه إذا كانت شاكيد ترأس "اتحاد احزاب اليمين"، فستحقق أفضل نتيجة من بقية الخيارات وستصل مع الحزب الموحد إلى أكثر من عشرة المقاعد.

أهم الاخبار