رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

سوريا: قرارات مسيسة سمحت بممارسة القتل ضدنا

عربى وعالمى

الثلاثاء, 17 يوليو 2012 12:16
سوريا: قرارات مسيسة سمحت بممارسة القتل ضدنا
دمشق- (يو بي أي):

اعتبرت وزارة الخارجية السورية أن القرارات المسيسة التي اعتمدتها هيئات دولية تابعة للأمم المتحدة ضد سورية اعطت الضوء الأخضر للمجموعات الإرهابية المسلحة للمضي قدما في ممارسة القتل ضد أبناء الشعب السوري.

وقالت الخارجية في تقرير مفصل وجهته إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، اليوم الثلاثاء، إن استمرار اللجوء إلى مقاربة منحازة وغير مسبوقة في قرارات مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة لا يسهم في تحقيق حل سلمي للأزمة بقيادة سورية بل يهدف إلى تعقيد الأوضاع والتغطية على الدعم الذي تقدمه دول عربية وإقليمية وغربية للمجموعات الإرهابية المسلحة، بينما تمارس تلك الدول نفسها الرياء السياسي بحديثها عن الحرص على حقوق الإنسان في سورية والعمل على تمرير قرارات مسيسة في مجلس حقوق الإنسان.

وأكدت الوزارة أن الوقت حان لكي يتخلى مجلس حقوق الإنسان ومن يقوم بتضليله عن

الاتهامات الموجهة إلى سورية، وأن يوجه تلك الاتهامات إلى مكانها الصحيح وهو المجموعات الإرهابية المسلحة التي تمارس القتل والتنكيل ضد أبناء الشعب السوري وتستهدف المصالح الوطنية العامة والخاصة، إضافة لتغاضيه عن التأثيرات القاسية لما يزيد على 60 حزمة عقوبات وإجراءات قسرية فرضتها الدول التي تدعي حرصها على حقوق السوريين في الظروف المعيشية للشعب السوري.

وتساءلت "كيف يمكن تبرير منع تصدير أدوية السرطان التي شملتها العقوبات ضد سورية".

وعرضت الخارجية السورية في تقريرها ما اعتبرته تغاضي القرار عن العقوبات التي فرضتها بعض الدول والمجموعات الإقليمية على عدد من وسائل الإعلام السورية، وتساءلت "كيف يمكن الدفاع عن حرية الإعلام ممن يقوم بالعمل على كم أفواه الإعلاميين السوريين".

وعبرت الوزارة عن أمل الحكومة السورية أن يتوخى الأمين العام للأمم المتحدة بتقاريره الحيادية والموضوعية في تناوله للأوضاع في سورية بشكل يعكس الحقيقة ويسهم في التوصل الى حل يقوم على الحوار الوطني بين السوريين بعيدا عن التدخل الأجنبي في شؤون بلادهم التي تسعى بعض الدول من خلاله إلى إطالة أمد الأزمة وزعزعة الاستقرار في سورية خدمة لمصالح تلك الدول ولأهداف سياسية لا علاقة لها بمصالح الشعب السوري.

وطالبت بوضع حد لتدخل تلك الدول في الشؤون الداخلية لسورية ووقف دعمها للعصابات الإرهابية المسلحة التي تستهدف السوريين بالمال والعتاد والتغطية السياسية والإعلامية.

وأعادت الوزارة التأكيد على أن ما يجري في سورية هو عمليات إجرامية وإرهابية وقتل للمواطنين وتدمير للممتلكات العامة والخاصة بدعم وتمويل من الخارج تعمل الدولة على تنفيذ واجبها في منع هذه العمليات الإرهابية وحماية الشعب السوري منها.

واشارت إلى أن سورية تعاونت مع المبعوث الدولي كوفي أنان ونفذت الكثير من الجوانب الواردة في خطته ذات النقاط الـ 6 في الوقت الذي تسعى فيه المجموعات المسلحة ومن يدعمها ويمولها لتعطيل تنفيذ خطة أنان وتعطيل عمل بعثة المراقبين الدوليين.

 

أهم الاخبار