رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

كلينتون تطالب إسرائيل بالاعتذار لتركيا

عربى وعالمى

الثلاثاء, 17 يوليو 2012 10:58
كلينتون تطالب إسرائيل بالاعتذار لتركياوزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون
القاهرة- الأناضول:

طالبت وزيرة الخارجية الأمريكية، هيلاري كلينتون، إسرائيل بالاعتذار لتركيا عن قتل 9 أتراك في 2010، والإسراع في إعادة العلاقات الإسرائيلية- التركية إلى سابق عهدها؛ لأن كل يوم يمر بدون عمل ذلك "يضر" بإسرائيل والمصالح الإستراتيجية لأمريكا، بحسب صحف إسرائيلية.

ووفق ما نقلته صحيفة "هاآرتس" الإسرائيلية، مساء الإثنين، عن مصادر لم تسمها فإن كلينتون قالت في اجتماع مع رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، ووزير الدفاع إيهود باراك، خلال زيارتها للقدس، إن إسرائيل لها مصلحة كبيرة في إصلاح العلاقات مع تركيا، وأن كل يوم يمر والعلاقات على تدهورها يضر

بإسرائيل.
من جانبها، ذكرت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" أن كلينتون طالبت نتنياهو بتقديم اعتذار لتركيا عن وقوع ضحايا أتراك خلال الهجوم الإسرائيلي على أسطول "الحرية" الذي كان يحمل مساعدات لقطاع غزة.
وأضافت الصحيفة أن الوزيرة الأمريكية قالت للمسئولين الإسرائيليين إن الجماعات "الإرهابية" تستغل هذا التدهور في العلاقات بين إسرائيل وتركيا للقيام بعمليات تضر المصالح الأمريكية الإستراتيجية، وأنه باعتبار أن تركيا قوة إقليمية هامة فإن هذا التدهور يؤثر على تشكيل موقف دولي موحد ضد البرنامج
النووي الإيراني.
وتدهورت العلاقات بين إسرائيل وتركيا لحد تجميد بعض العلاقات الاقتصادية وسحب السفير التركي من إسرائيل وطرد السفير الإسرائيلي من أنقرة في عام 2010 إثر الهجوم الإسرائيلي على أسطول "الحرية" وقتل 9 أتراك كانوا على متن سفينة "مافي مرمرة"- إحدى سفن الأسطول- خلال رحلته إلى قطاع غزة لتوصيل مساعدات والعمل على فك الحصار الإسرائيلي المفروض على القطاع.
واشترطت تركيا وقتها على إسرائيل عدة شروط لعودة السفير وإعادة العلاقات على ما كانت عليه، من بينها فتح تحقيق دولي، وتقديم اعتذار رسمي، وتعويضات لأهالي الضحايا، وفك الحصار عن غزة.
وأجرى المجلس الدولي لحقوق الإنسان تحقيقا دوليا انتهى لإدانة إسرائيل، وعرضت الأخيرة تعويضات لأسر الضحايا، غير أنها ترفض حتى الآن تقديم الاعتذار أو فك الحصار.

أهم الاخبار