رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

وزير الخارجية الروسي يحمل الناتو مسؤولية تدهور الأوضاع في ليبيا

عربى وعالمى

السبت, 06 أبريل 2019 15:15
وزير الخارجية الروسي يحمل الناتو مسؤولية تدهور الأوضاع في ليبياجانب من اللقاء

:كتبت- تهانى شعبان

كشف وزير الخارجية الروسي، سيرجي لافروف، عن انعقاد قمة بين الرئيسين عبد الفتاح السيسى، والروسى فلاديمير بوتين، فى روسيا خلال الصيف.

ورفض لافروف تحديد موعد لعودة الرحلات الجوية المباشرة بين روسيا ومصر .
وأكد خلال المؤتمر الصحفى المشترك مع وزير الخارجية سامح شكرى، استمرار الاتصالات بين الخبراء بدون  تحديد وقت محدد لاستئناف الرحلات لكنه اشار إلى أنه اتفق مع الجانب المصرى  على إعادة الرحلات الجوية المباشرة بين المدن الروسية ومصر فى اسرع وقت ممكن.

وأعرب عن ترحيبه بنتائج مباحثاته مع وزير الخارجية سامح شكرى وأكد أن بلاده ستواصل التنسيق والتشاور مع الجانب المصرى.

من جانبه أكد شكرى، ان مصر تبذل جهدها لتعزيز الأمن للمقاصد السياحية وقال إن هناك تعاون غير مسبوقة مع الروس لمراجعة الإجراءات الأمنية واكد استمرار المشاورات بين البلدين على المستوى الفني.

واكد أن مصر تبذل جهدها لتوفير الأمن للمقاصد السياحية المصرية لكنه اشار فى الوقت نفسه إلى أن ما يمثله الإرهاب من تهديد لا توجد دولة يمكنها منعه بنسبة مائة في المائة.

وأكد شكرى، أن مباحثاته مع

لافروف تناولت سبل تعميق علاقات التعاون  بين مصر وروسيا، فضلاً عن القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وقال إن المباحثات تناولت كافة المجالات المشتركة خلال  ومنها تعزيز النمو الاقتصادى فى مصر.

كما تناولت الأوضاع في سوريا وليبيا واليمن والقضاء  الإرهاب وإيجاد الأرضية التى تؤدى إلى تعزيز الاستقرار الإقليمي.

من جانبه أكد لافروف أن المباحثات تناولت تنفيذ اتفاقية التعاون الاستراتيجي والشراكة الشاملة التى وقعت فى سوشى بين الرئيسين المصرى الروسي العام الماضي.

كما تناولت المشروعات المشتركة بين البلدين ومنها إنشاء محطة نووية فى مصر.

واكد لافرو  ضرورة القضاء على الجماعات المتطرفة وكذلك على ضرورة التنسيق الروسي والمصرى على مستوى وزارتى الخارجية وتثبيت الاستقرار والأمن فى الشرق الأوسط وانشاء منطقه منزوعة السلاح فى المنطقة.
ووجه لافروف الدعوة إلى شكرى لزيارة روسيا لمواصلة الاتصالات.

وفيما يتعلق بالملف الليبي حمل وزير الخارجية الروسى  حلف الناتو مسؤولية تدهور الاوضاع فى ليبيا ، مشيرًا إلى أن

الناتو تسبب فى انهيار ليبيا منذ الغارت التى شنها هناك.
وقال ان العملية التي نفذها الناتو أدخلت ليبيا فى دوامة وأكد رفضه استخدام الطائرات الحربية فى المعارك الدائرة داخل ليبيا.

ودعا لافروف كل الأطراف الليبية إلى التفاوض بدون شروط مسبقة وقال لا نراهن  على اى احد فى هذا المباحثات.

من جانبه اكد سامح شكرى على أهمية الحل السياسى للأزمة الليبية، ودعا شكرى  إلى ضرورة توحيد المؤسسة العسكرية الليبية، ودعم كافة مؤسسات البلاد.

وقال شكرى أن مصر عززت الاتفاق السيسى كبديل إلى حلول عسكرية
ودعمت دور المبعوث الدولى لكن الأمور فى ليبيا أصبح مقلق خاصة مع دخول التنظيمات الإرهابية التى تشكل تهديد وهو ما يدعو إلى ضرورة توحيد المؤسسة العسكرية والوصول إلى انتخابات تكتسب الشرعية

وأكد شكرى على ضرورة التحلي بضبط النفس والتفاعل مع جهود المبعوث الأممي واشار إلى أن لأزمة لن تحل عسكريا ولكن بالحوار

وفيما يتلق بفلسطين قال شكري أن مصر تبذل جهود مع الأطراف الفاعلة لتفعيل حل الدولتين للخروج من الأزمة والخروج من دائرة العنف والتوتر الأراضي المحتلة

وقال "نحاول تقريب وجهات النظر والمصالحة بين فتح وحماس وخفض التوتر بين إسرائيل وحماس لحماية الشعب الفلسطيني مصر ستستمر فى محاولات لأنهاء الصراع"

كان شكرى ولافروف قد عقدا مباحثات ثنائية في قصر التحرير في القاهرة تناولت العلاقات الثنائية والقضايا ذات الاهتمام المشترك .

 

أهم الاخبار