رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الأسد يواصل قصف حمص

عربى وعالمى

الأحد, 17 يونيو 2012 09:50
الأسد يواصل قصف حمص صورة ارشيفية
بيروت- ا ف ب

 يستمر القصف المركز الأحد على أحياء عدة في مدينة حمص في وسط سوريا المحاصرة من قوات النظام والتي حذرت المعارضة من حصول "مجزرة كبيرة" فيها.

وذكر المرصد السوري لحقوق الانسان في بيان ان مواطنا قتل في حي الخالدية في حمص الذي "لا يزال يشهد مع احياء أخرى في المدينة سقوط قذائف وإطلاق نار من القوات النظامية السورية التي تحاول اقتحام هذه الاحياء منذ ايام".

وقال الناشط ابو بلال من حمص القديمة في اتصال مع وكالة فرانس برس عبر سكايب صباحا ان "القصف لم يتوقف علينا. والحصار خانق".
وأضاف "اذا دخلت القوات النظامية الاحياء المحاصرة، ستتم إبادة الاشخاص العالقين فيها".

وكرر ابو بلال أن "الادوية تنفد وهناك نقص

كبير في الغذاء والماء"، مشيرا الى ان عشرات الجرحى "سيموتون اذا لم يحصلوا على العلاج. ولا يمكننا إخراجهم من المدينة".

وذكر المرصد السوري لحقوق الانسان ان القصف المستمر يحاصر أكثر من الف عائلة في احياء حمص، داعيا الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الى "التدخل الفوري" لوقف القصف و"إجلاء وحماية" العائلات والجرحى.

وقال المرصد ان بلدات الاتارب وابين وكفر كرمين في محافظة حلب (شمال) تعرضت لقصف من القوات النظامية السورية التي "تحاول اقتحام الريف الغربي"، وتستخدم في القصف "راجمات الصواريخ والمدفعية". وقتل مواطن فجرا في ابين.

وبحسب فريق حلب الاعلامي الذي ينقل اخبار الثورة بانتظام الى وسائل الاعلام عبر البريد الالكتروني، فإن القصف استمر ليلا على مدينة عندان التي تشهد منذ مدة على مداخلها اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية ومجموعات مسلحة معارضة.

ودارت اشتباكات عنيفة فجرا، بحسب المرصد السوري، بين القوات النظامية السورية ومقاتلين معارضين في بلدة المليحة في ريف دمشق حيث سجل مجددا سقوط قذائف ليلا على مدينة دوما التي تعرضت للقصف لأربعة ايام على التوالي. وقتل شخص في بلدة مسرابا في ريف العاصمة في إطلاق نار.
ورغم العنف المستمر الذي دفع المراقبين الدوليين الى الاعلان السبت عن تعليق عملهم في سوريا، خرجت مساء تظاهرات عدة في دمشق وريفها ومحافظتي حلب وحماة تطالب باسقاط النظام، وجوبه بعضها باطلاق النار من قوات النظام، بحسب ناشطين.
وقتل السبت في اعمال عنف في سوريا 69 شخصا هم 51 مدنيا و16 عنصرا من قوات النظام ومقاتلان معارضان.

أهم الاخبار