رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الجزائر تدعو المجتمع الدولى إلى مساعدة مالى

عربى وعالمى

الأحد, 03 يونيو 2012 21:19
الجزائر تدعو المجتمع الدولى إلى مساعدة مالى
الجزائر - أ ش أ:

دعا مسئول جزائري اليوم المجتمع الدولي إلى مساعدة مالي على مواجهة أزمتها الداخلية ومكافحة الإرهاب والتحديات الأمنية التى تواجهها.

وقال كمال رزاق بارة مستشار برئاسة الجمهورية الجزائرية - فى تصريحات له مساء اليوم الأحد على هامش مؤتمر عقد بالعاصمة الجزائرية حول الأنظمة القانونية لبلدان الساحل في مجال مكافحة الإرهاب - أنه يجب تضافر جهود كل قوى الوساطة من أجل مساعدة مالي على تسوية الآزمات التي يواجهها فورا.
وأضاف أن أول أزمة تواجهها مالى هى أزمة داخلية داعيا في هذا الاتجاه الى أن يستعيد النظام الدستوري الديمقراطي حقوقه في باماكو فيما

تتصل الأزمة الثانية فى خطورة التقسيم والانفصال الذى حدث فى شمال البلاد .
وأضاف أن الازمة الثالثة بمالي تتمثل في التهديد الارهابي المتربط بالاجرام الكبير الذي يشهد حاليا امتدادا بسبب عدم الاستقرار و اللأمن".
وفيما يتعلق بالعلاقات الجزائرية-المالية أوضح رزاق بارة أن مالي بلد مجاور و شقيق" تقيم الجزائر معه "علاقات انسانية و اقتصادية و سياسية و جيواستراتيجية عميقة.
وكانت حركة "التوحيد والجهاد " في غرب أفريقيا التي تحتجز منذ الخامس من أبريل الماضى سبعة رهائن
جزائريين بينهم قنصل الجزائر في مدنية جاو بشمال مالي أعلنت أن حياة الرهائن في خطر" بعد فشل المفاوضات مع الجزائر.
وقال المتحدث باسم الحركة عدنان أبو وليد صحراوي فى تصريح له مؤخرا إن البعثة الجزائرية رفضت بالكامل مطالبنا وهذا القرار سيضع حياة الرهائن في خطر .
وأوضح أن بعثة جزائرية شاركت في المفاوضات من دون إعطاء تفاصيل حيال مطالب الحركة وكانت حركة التوحيد والجهاد، أكدت أنها تريد التفاوض على الإفراج عن القنصل الجزائري ومعاونيه الستة "باسم الإسلام".
وكان القنصل الجزائري ومعاونوه الستة خطفوا في 5 أبريل الماضى في جاو بعد أيام قليلة على سقوط شمال مالي تحت سيطرة مجموعات مسلحة عدة، من بينها حركة التوحيد والجهاد وأنصار الدين والقاعدة في المغرب الإسلامي والحركة الوطنية لتحرير إزواد.

أهم الاخبار