الفيروس فليم ينذر بحرب المعلوماتية

عربى وعالمى

الخميس, 31 مايو 2012 12:40
الفيروس فليم ينذر بحرب المعلوماتية
سان فرانسيسكو - ا ف ب:

يؤكد الاكتشاف الاخير لفيروس المعلوماتية فليم (الشعلة) الذي يعمل منذ عدة سنوات وقدرته التدميرية قد لا يكون لها مثيل، مخاوف الخبراء من ان يشهد العالم مرحلة جديدة من حرب المعلوماتية.

واعلنت كاسبيرسكي لاب الروسية لانتاج البرامج المضادة للفيروسات المعلوماتية والتي تعد من اكبر شركات انتاج البرامج المضادة للفيروسات في العالم، في بيان ان خبراءها اكتشفوا الفيروس المعروف باسم فليم او فليمر خلال تحقيق اجراه الاتحاد الدولي للاتصالات، ويمكن استخدامه سلاحا الكترونيا ضد عدة دول.
واكدت ان هذا البرنامج كان موجودا منذ

اكثر من سنتين.
وقد يكون الفيروس صمم خصيصا لمهاجمة محركات تزود اجهزة الطرد المركزي الايرانية بالطاقة ما يتيح تخصيب اليورانيوم.
واضافت كاسبيرسكي ان الفيروس فليم اقوى بمعدل عشرين مرة من ستاكسنت ويستخدم لغايات التجسس الالكتروني اي انه يمكن ان يسرق معلومات مهمة محفوظة في الحواسيب الى جانب معلومات في انظمة مستهدفة ووثائق محفوظة والمتصلين بالمستخدمين وحتى تسجيلات صوتية ومحادثات ثم يرسلها الى خوادم في كافة انحاء العالم.
وبحسب وسائل اعلام غربية فان فليم قد يكون استخدم لمهاجمة وزارة النفط الايرانية وابرز محطة نفطية ايرانية.
وبعد الفيروس ستاكسنت ودوكو، برنامج اخر مماثل، يشكل فليم مرحلة جديدة في حرب المعلوماتية مضيفا ومن المهم ان ندرك ان مثل هذه الاسلحة المعلوماتية يمكن بسهولة ان تستخدم ضد اي دولة.
واستخدم فليم بشكل خاص في الشرق الاوسط لكن ايضا في مناطق اخرى في العالم كما اعلن لوران هيسلو مدير استراتيجيات الامن لدى مجموعة سيمانتيك المعلوماتية الامنية الثلاثاء لوكالة فرانس برس.
وحدد الفيروس الجديد في كل مكان تقريبا وبالتالي في الشرق الاوسط خصوصا في بنك فلسطيني وايران ولبنان. لكن ايضا بشكل اقل في روسيا والنمسا وهونج كونج والامارات، كما قال هيسلو.

أهم الاخبار