حركة الشباب تهدد بتكثيف الحرب فى الصومال

عربى وعالمى

السبت, 26 مايو 2012 09:54
حركة الشباب تهدد بتكثيف الحرب فى الصومال   صورة أرشيفية
مقديشو - (ا ف ب):

 هدد متمردو حركة الشباب الاسلامية المرتبطة بتنظيم القاعدة اليوم السبت بتكثيف حربهم على الحكومة الصومالية وقوات الاتحاد الافريقي بعد سقوط معقلهم في مدينة افجوي الاستراتيجية التي تبعد 30 كم عن مقديشو.

وغداة دخول قوات الحكومة والاتحاد الافريقي الى افجوي قال الشيخ عبد العزيز ابو مصعب المتحدث باسم اسلاميي حركة الشباب الذين انضموا مؤخرا الى تنظيم القاعدة الارهابي "سنواصل الحرب وسنكسب المعركة بدون ادنى شك".
وتشكل افجوي مفترقا استراتيجيا للطرقات باتجاه الشمال والغرب

والجنوب الصومالي.
وما زال يعيش اكثر من اربع مئة الف شخص من النازحين منذ بداية السنة بين افجوي ومقديشو بعد ان هربوا من المعارك والجفاف والمجاعة في مناطق اخرى من الصومال ما يجعل من هذا القطاع اكبر منطقة للنازحين في العالم.
وتشكل خسارة افغوي نكسة جديدة للمتمردين الاسلاميين في حركة الشباب الذين اضطروا للانسحاب من مقديشو في اغسطس الماضي ويواجهون
ضغط هجوم عسكري اقليمي في بقية وسط وجنوب البلاد حيث تدخل الجيشان الاثيوبي والكيني ايضا منذ نهاية 2011.
وقد سمع دوي اطلاق نار متفرق من اسلحة ومدفعية صباح اليوم السبت في قطاعات ايلاشا وسينكا دهر الواقعة بين افجوي ومقديشو.
واعلن القائد الصومالي مختار محمد ان "قوات الجيش الصومالي تسيطر تماما على كامل ممر افجوي، لكن ما زال هناك بعض المتمردين اليائسين بالقرب من ايلاشا وقريبا سنقضي عليهم ان لم يستسلموا".
وتعيش الصومال منذ اكثر من 20 عاما على واقع حرب اهلية، وهي من دون حكومة فعلية منذ سقوط الرئيس سياد باري في 1991.

أهم الاخبار