الثمانى:على إيران إثبات سلمية برنامجها

عربى وعالمى

السبت, 19 مايو 2012 09:46
الثمانى:على إيران إثبات سلمية برنامجها رئيس وزراء روسيا ديمتري ميدفيدف
كامب ديفيد - (يو بي أي):

 شدد قادة دول مجموعة الدول الثماني على ضرورة أن تتخذ إيران خطوات ملموسة لإثبات الطبيعة السلمية لبرنامجها النووي وعلى ضرورة حصول عملية انتقال سياسي في سوريا.

وتناول القادة مواضيع عدّة خلال حفل عشاء أقيم على شرفهم على هامش انعقاد قمة مجموعة الثماني في كامب ديفيد أبرزها الملفان الإيراني والسوري بالإضافة إلى كوريا الشمالية وبورما وأهمية ضمّ النساء إلى العمل السياسي.

وقال مسؤول أمريكي إن الروس "كانوا متحدين جداً معنا في المحادثات الإيرانية، لدينا جبهة صلبة وليس مع الروس فقط".

وشدد المجتمعون على أنه من الملح

على إيران أن تتخذ خطوات ملموسة لتظهر أن برنامجها سلمي، وعلى الرغم من أن أحداً لا يتوقع حلّ المسألة الإيرانية في المحادثات المقررة في بغداد الأسبوع المقبل، ولكن على الإيرانيين أن يفهموا أن عليهم اتخاذ خطوات ملموسة.

وأكدوا على أهمية العملية ذات المسارين من الدبلوماسية والعقوبات في ما خص التعامل مع إيران.

وفي الشأن السوري، قال المسؤول "حين انتقلت المحادثات إلى سوريا، لم يكن من خلاف حول الحاجة إلى عملية انتقال

سياسية، ولكن الطبيعة المحددة لهذا الانتقال سيتم العمل على تحديدها خلال الأيام المقبلة".

ولم يعترض رئيس الحكومة الروسي ديمتري ميدفيدف على الحاجة لنوع ما من العملية السياسة في البلاد تستجيب لمطالب الشعب السوري.

وقد خصص الوقت الأكبر من المحادثات لمناقشة الملفين الإيراني والسوري، في ظلّ مواقف روسيا الرافضة لأي قرارات جديدة في الأمم المتحدة حول سوريا تدين النظام الحاكم.

وفي ما يتعلق بكوريا الشمالية، شدد المجتمعون على ضرورة أن تلتزم بيونغ يانغ بالمواثيق الدولية، وحذروا من أ استمرارها في سياسة الاستفزاز سيزيد من عزلتها.

وتحدث الرئيس باراك أوباما عن تخفيف العقوبات على بورما وتسمية سفير أمريكي للبلاد للمرة الأولى منذ 20 عاماً وقال إن "عملية الانتقال واعدة ولكن ليست تامة".

أهم الاخبار