اشتباك بين الفلسطينيين وجيش إسرائيل بالقدس الشرقية

عربى وعالمى

الثلاثاء, 15 مايو 2012 21:22
اشتباك بين الفلسطينيين وجيش إسرائيل بالقدس الشرقية
القدس – شينخوا:

اشتبك مئات الفلسطينينن اليوم الثلاثاء مع الجيش الإسرائيلى فى القدس الشرقية خلال احتجاجات لإحياء يوم "النكبة" الذى يتفق مع إقامة دولة إسرائيل وتشريد الفلسطينيين، بيد أن أحدا لم يصب فى المواجهات .

ورغم تعزيز الاجراءات الامنية، فان الاحتجاجات فى القدس الشرقية جاءت اقل عنفا عما كانت عليه فى السنوات الماضية ، مع اشتباكات بالقرب من بوابة دمشق ، ومستوطنة  جوش اتزيون، جنوب القدس، حيث القى الشباب الفلسطينيين الحجارة على القوات الاسرائيلية المنتشرة فى المنطقة .
وصرح المتحدث باسم الشرطة الاسرائيلية ميكى روزنفيلد لقد قمنا بوجه عام بتعزيز الاجراءات الامنية تحسبا

لهذا اليوم ، وقد وقع عدد من الحوادث فى القدس الشرقية ونقطة تفتيش قلندية بالقرب من رام الله ، واستجابت الشرطة الاسرائيلية لها فى الحال".
وحدثت مواجهة بين المحتجين الفلسطينيين والجيش الاسرائيلى عند بوابة دمشق ، رغم عدم حدوث اعمال عنف خطيرة، وسار المتظاهرون حاملين الاعلام الفلسطينية منادين "بانهاء الاحتلال الاسرائيلى" ومرددين شعارات  مثل "أفضل الموت على العيش فى إسرائيل".
ووقعت اشتباكات طفيفة فى قرية العيسوية ، حيث قامت الشرطة الاسرائيلية بتفريق مثيرى الشغب الفلسطينيين.
وخوفا من خروج الاحداث عن نطاق السيطرة عزز الجيش الاسرائيلى والشرطة الاسرائيلية بالفعل القوات ووسائل مكافحة الشغب أمس الاثنين فى محالولة لتفادى تكرار احداث العام الماضى ، والذى قتل فيها 15 لاجئا فلسطينيا خلال محاولة عبور منطقة الغام خالية من السكان على الحدود بين سوريا واسرائيل، وكذا محاولة تخطى الحدود المسورة مع لبنان.
ويمكن ان يكون هدوء يوم "النكبة" هذا العام مرتبطا بتوقيع اتفاق بين آلاف السجناء الفلسطينيين فى السجون الإسرائيليىة وبين السلطات الاسرائيلية، والذى ساعد فى إنهاء احتجاجهم الذى استمر شهرا تقريبا.
احتج السجناء على الاحتجاز الإدارى، وتقليل الامتيازات داخل السجون.
كما أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو فى بادرة الى رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أن إسرائيل ستعيد جثامين 100 فلسطينى دفنت فى الأراضى الإسرائيلية.
 
     

أهم الاخبار