رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فى حال الحكم عليه

مستشار سعودى: لولى الأمر العفو عن الجيزاوى

عربى وعالمى

الثلاثاء, 15 مايو 2012 09:06
مستشار سعودى: لولى الأمر العفو عن الجيزاوىأحمد الجيزاوي
جدة - أ ش أ

قال خبير قانونى سعودى إن صدور الحكم ضد المتهم المصرى أحمد ثروت الجيزاوي المقبوض عليه في قضية تهريب حبوب ''زاناكس'' المحظورة في السعودية يتيح لولي الأمر العفو عنه أو تخفيفه كونها من القضايا التعزيرية.

ونقلت صحيفة "الاقتصادية" السعودية اليوم عن الدكتور عمر الخولي المستشار القانوني لهيئة حقوق الإنسان، المخول بمتابعة قضية الجيزاوي، أنه إذا ما توجهت التهمة بالتهريب من قبل هيئة التحقيق والادعاء العام، وتمت المطالبة نظاما بإيقاع العقوبة المقررة تعزيرا على المتهم، فإن الاختصاص الولائي ينعقد للمحكمة العامة في محافظة جدة من خلال دائرة قضائية مكونة من ثلاثة قضاة.
الى ذلك كشف وكيل المتهم المحامي أحمد الراشد لصحيفة "الوطن" السعودية أن مالك الصيدليات ومحاسبه أنكرا

معرفتهما بالجيزاوي، قائلا إن موكله يزور السعودية لأول مرة، فكيف أمكنه معرفة هؤلاء الأشخاص وأرقام هواتفهم، مؤكدا وقوف محترفي تهريب وراء الأمر، أرادوا النيل من موكله، وورطوه في قضية حمل الأدوية التي حملها على سبيل الأمانة، دون أن ينال أي مقابل مالي، وأنه لا يمكن تصنيف قضيته كقضية جنائية. ووعد بالكشف عن تفاصيل جديدة لصالح موكله قريبا.

وأبان الراشد أن السجل الجنائي لموكله يخلو من أي جرائم مشابهة، حيث ثبت بالدليل أنه لم يكن مراقبا، بل جاء معتمرا برفقه زوجته ووالدته، وأن هذه الحيثيات تدعم براءته، مؤكدا تقديمه لطلب

للهيئة الوطنية لحقوق الإنسان لعدم استمرار إيقاف موكله بإدارة مكافحة المخدرات، كون الأدوية التي ضبطت معه لا تصنف ضمن قائمة المخدرات، بل أدوية مضادة للصرع والاكتئاب.

وحول طبيعة عقار "زاناكس" الذي ضبط بحوزة الجيزاوي، أوضح أخصائي الطب النفسي بمستشفى الأمل بجدة الدكتور جلال سيف أنه عقار ينتمي لمجموعة منومات ومهدئات يمنع صرفها إلا بوصفة طبية محددة وضوابط مشددة من قبيل طبيب نفسي مختص.

وقال إن هذه الأدوية تستخدم كمجموعة علاجية لاضطرابات القلق والاكتئاب وعلاج ما بعد الصدمة ويصرف كعلاج للرهاب الاجتماعي والهلع والسيطرة على الأعراض الانسحابية لمتعاطي الكحول، ولا بد من توخي الحذر عند وصف هذا العقار من قبل الطبيب النفسي ولا يسمح بوصف العلاج لمدة تزيد على 4 أسابيع فقط، مشددا على أنه له مضاعفات إذا استمر المريض في تناوله، بينها الإدمان واضطراب النوم والقلق والعصبية وفقدان السيطرة على السلوك والتشنج وفقدان الذاكرة والإغماء والوفاة.
 

أهم الاخبار