رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

جنوب السودان تؤكد للأمم المتحدة الانسحاب من أبيى

عربى وعالمى

السبت, 12 مايو 2012 10:24
جنوب السودان تؤكد للأمم المتحدة الانسحاب من أبيى
نيويورك (الامم المتحدة) - (ا ف ب):

 أعلنت الامم المتحدة ان جنوب السودان أبلغها انه سحب كل قواته من منطقة ابيي المتنازع عليها مع السودان قبل انتهاء مهلة في هذا الشأن، مؤكدة انها "تتحقق" من هذه المعلومات.

وقال مارتن نيسيركي احد الناطقين باسم المنظمة الدولية إن قوات الامم المتحدة على الارض أبلغت بأن جوبا "أمرت رسميا بسحب قوات شرطة جنوب السودان من ابيي".
وأضاف المتحدث "على أثر الاعلان، أعيد نحو 700 شرطي من جنوب السودان الى بلادهم بدعم لوجستي من قبل بعثة الامم المتحدة".
وأوضح ان "بعثة الامم المتحدة تقوم بالتحقق من ان جميع عناصر شرطة جنوب السودان انسحبوا من منطقة ابيي".
وقال مسئولون في الامم المتحدة ان عملية التأكد من أن كل قوات جنوب السودان انسحبت يمكن أن تستغرق أياما عدة.
وابيي واحدة من مناطق حدودية عدة متنازع عليها بين السودانيين وشهدت معارك منذ تقسيم البلاد في يوليو الفائت.
وقد أمهل مجلس الامن الدولي الجانبين حتى السادس عشر من مايو لسحب قواتهما من ابيي وبدء مفاوضات سلام حول كل القضايا الخلافية، والا ستفرض عقوبات عليهما.
واشاد الاتحاد الافريقي بقيام جنوب السودان بسحب قوات الشرطة التابعة له من ابيي ودعا الخرطوم الى القيام بالمثل.
وقال الاتحاد الافريقي في بيان ان "رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي جان بينغ يرحب بسحب 700 عنصر من قوات شرطة جنوب السودان من ابيي في العاشر من مايو".
وأضاف بينغ ان "هذا الانسحاب اكدته قيادة قوة الامم المتحدة المؤقتة لابيي في رسالة موجهة الى الاتحاد الافريقي".
وسيطرت قوات السودان على ابيي في 21 مايو الماضي مما ارغم قرابة 110 آلاف شخص بحسب الامم المتحدة على الفرار نحو الجنوب.
وتسيطر الخرطوم اليوم على المنطقة على الرغم من انتشار قرابة أربعة آلاف

عنصر من القوات الدولية.
وكان يفترض ان يقرر سكان ابيي انضمامهم الى الجنوب او الشمال عبر استفتاء في يناير 2011، لكن خلافا حول معايير التسجيل في القوائم الانتخابية حال دون اجراء هذا الاستفتاء.
وأكد بينغ ايضا انه "يشيد" بجوبا "لاحترامها التزامها بالانسحاب من ابيي"، داعيا حكومة السودان الى "القيام بالمثل وسحب قواتها من ابيي عملا بموافقتها على خارطة الطريق" التي تبناها مجلس السلام والامن في الاتحاد الافريقي في 24 ابريل".
وتنص خارطة الطريق التي تهدف الى الحد من التوتر المستمر بين البلدين منذ استقلال الجنوب في يوليو 2011 وكرسها قرار لمجلس الامن الدولي في الثاني من مايو على انسحاب قوات البلدين من ابيي في غضون 15 يوما.
الا ان رئيس السودان عمر البشير اكد الخميس ان الامم المتحدة والاتحاد الافريقي لا يستطيعان ان يفرضا على السودان "ما لا يريده".
وتحول التوتر بين البلدين بين اواخر مارس واوائل مايو الى معارك غير مسبوقة على الحدود منذ استقلال الجنوب ما يثير مخاوف من اندلاع حرب بين البلدين اللذين خاضا حربا أهلية طيلة عقود قبل التوصل الى اتفاق للسلام في العام 2005.

أهم الاخبار