الوطنى السورى يتهم النظام بتنفيذ انفجارى دمشق

عربى وعالمى

الخميس, 10 مايو 2012 18:42
الوطنى السورى يتهم النظام بتنفيذ انفجارى دمشق بشار الأسد
بيروت - (ا ف ب):

تهم المجلس الوطني السوري المعارض لنظام الرئيس بشار الاسد بالوقوف خلف الانفجارين المتزامنين اللذين ضربا دمشق الخميس واوقعا 55 قتيلا على الاقل ونحو 400 جريح، مؤكدا ان مكان الانفجار وقوته الكبيرة هما دليل على "ضلوع النظام بهذه الجريمة".

وقال المجلس في بيان تلقت وكالة فرانس برس نسخة منه انه "يدين التفجيرات التي طالت الابرياء في دمشق اليوم الخميس ويؤكد ان مثل هذه التفجيرات بالقرب من المراكز الامنية لا يمكن ان يقوم بها الا النظام والقوة الكبيرة للانفجار تؤكد

ضلوعه بهذه الجريمة".
وبحسب السلطات السورية، فان تفجيرين انتحاريين هما الاعنف منذ اندلاع الانتفاضة ضد نظام الرئيس بشار الاسد قبل 14 شهرا هزا دمشق الخميس واسفرا عن مقتل 55 شخصا على الاقل واصابة نحو 400.
واعتبر المجلس الذي يضم غالبية قوى المعارضة السورية ان النظام "يحاول من خلال هذه التفجيرات اثبات كذبه بان هناك عصابات مسلحة تعيق الاصلاحات المزعومة وتعبث بأمن المواطنين"، محملا اياه "المسؤولية الكاملة
عن هذه التفجيرات".
واكد البيان ان "من ضحايا التفجير من أسماؤهم موثقة كسجناء لدى النظام حيث يقوم النظام بسرقة جثث الشهداء ووضعها في أماكن التفجيرات مدعيا أنهم ضحايا التفجيرات الارهابية وهو بذلك يسعى لاثبات ادعائه وجود تنظيم القاعدة في سوريا"، متسائلا "لماذا لم تحدث هذه التفجيرات اثناء الانتخابات الهزلية"، في اشارة الى الانتخابات التشريعية التي شهدتها سوريا الاحد.
واعتبر المجلس ان "النظام يهدف من خلال نشر هذه الفوضى إلى تعطيل مهمة المراقبين وخلط الأوراق والقتل العشوائي ويهدف كذلك إلى صرف الإعلام عن جرائمه التي يرتكبها بحق المدنيين" مثل "حملات الاعتقالات" و"رمي الطلبة من الأسطح" في جامعة حلب، بحسب ما جاء في البيان.

أهم الاخبار