رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"بن لادن" يسيطر على اهتمام مرشحى رئاسة أمريكا

عربى وعالمى

الخميس, 03 مايو 2012 09:24
بن لادن يسيطر على اهتمام مرشحى رئاسة أمريكاأسامة بن لادن
واشنطن - أ ش أ:

سيطرت الذكرى الأولى لوفاة أسامة بن لادن على اهتمام الحزبين الجمهوري والديمقراطي في مساجلات سباق انتخابات الرئاسة الأمريكي, فقد أطلقت حملة الانتخابات الرئاسية لباراك أوباما فيديو يذكر بعملية اتخاذ قرار ملاحقة زعيم تنظيم القاعدة ولحظات التوتر التي أعقبت ذلك، قال فيه الرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون "لقد اتخذ أوباما أكثر القرارات صعوبة وأشرف المسارات".

وتحدث الخصم الجمهوري المتوقع للرئيس أوباما في نوفمبر القادم ميت رومني في مدينة نيويورك ، في الذكرى الأولى لوفاة أسامة بن لادن، وقال "بالطبع كنت سآمر بالقضاء على إبن لادن ،إنه شخص أضر بأمريكا ضررا بالغا".
وقد جاءت زيارة أوباما المفاجئة إلى أفغانستان كإشارة على أن السياسة الخارجية وقضايا الأمن

القومي ستكون هامة خلال هذا العام الانتخابي في أمريكا ، حتى مع توقع معظم المحللين أن يكون الاقتصاد هو القضية الرئيسية في حملة الانتخابات الرئاسية الأمريكية.
ووقع أوباما خلال زيارته لأفغانستان على اتفاق أمني طويل الأجل مع نظيره الأفغاني حامد كارزاي والتقى بالقوات الأمريكية في قاعدة باجرام الجوية، وتحدث في خطاب متلفز عن تقليص الالتزام العسكري الأمريكي في أفغانستان.
وقال "علينا إنهاء المهمة التي بدأناها في أفغانستان ووضع حد لهذه الحرب بطريقة مسئولة".
ويحصل أوباما على تقدير كبير من الجمهور على إدارته للسياسة الخارجية، ولهذا السبب من المرجح أن يواصل
رومني التركيز على النيل من السجل الاقتصادي لأوباما.
وقال رومني "نحتاج لرئيس يفهم قوة المشاريع الحرة ويكون قد عايشها .. وأنا سأعمل على ضمان ذلك كجزء من مستقبلنا".
وأشار الخبراء والمحللون إن سباق أوباما-رومني بدأ يتشكل، وإذا كان السباق استفتاء على الاقتصاد الأمريكي فإن رومني أمامه فرصة كبيرة لانتخابه رئيسا لأمريكا ، أما إذا كان السباق استفتاء على أداء الحزب الجمهوري ورومني نفسه فإن أوباما أمامه فرصة مواتية في إعادة انتخابه.
ويحول رومني تركيزه الآن بعيدا عن حزب المحافظين للفوز بأصوات المعتدلين في انتخابات نوفمبر، ويشير الخبراء إلى أن القضية الأساسية هى ما إذا كان رومني هو الذي سيحكم الحزب الجمهوري أم أن اليمين المتطرف هو الذي سيحكم رومني".
وفي ظل بقاء 6 أشهر على يوم الانتخابات الرئاسية في 6 نوفمبر القادم، فإن أوباما يتصدر السباق بفارق طفيف عن رومني في معظم استطلاعات الرأي العام.


 

أهم الاخبار