بكتابات عنصرية وسياسية

متطرفون يدنسون مقابر للمسلمين جنوب فرنسا

عربى وعالمى

الاثنين, 30 أبريل 2012 20:31
متطرفون يدنسون مقابر للمسلمين جنوب فرنسا
باريس - أ ش أ:

عثر على كتابات عنصرية وسياسية على مقابر للمسلمين تعود بصفة خاصة إلى الجنود الجزائريين الذين يطلق عليهم "الحركى" بمنطقة كاروس بجنوبى فرنسا فى عملية تدنيس جديدة.

وتحمل الكتابات عبارات مناهضة للأجانب تستهدف الجالية المسلمة ورسومات عبارة عن الصليب المعكوف .
وأدان الرئيس الفرنسى المنتهية ولايته نيكولا ساركوزى فى بيان للإليزيه باسم جميع أبناء الشعب الفرنسى عملية التدنيس التى تعرضت لها مقابر المسلمين.
وأعرب ساركوزى عن تضامنه مع أسر الجنود الفرنسيين (المسلمين) المدفونين بهذه المقابر.
ومن جانبه، توجه وزير الدولة لشئون المحاربين القدامى مارك لافينور تنفيذا لأوامر الرئيس الفرنسى إلى مكان الواقعة وطالب

السلطات المحلية لبذل كافة الجهود للكشف عن مرتكبى هذه العملية.
وكان المجلس الفرنسى للديانة الإسلامية قد أعرب مؤخرا عن إدانته لعملية تدنيس نحو ثلاثين من المقابر التى تعود للمسلمين بعد أن عثر على كتابات عنصرية عليها في مدفن كاركاسون بجنوب غرب فرنسا.
وعبر المجلس الفرنسي - فى بيان له - عن قلقه لتكرار مثل هذه الأعمال المعادية للمسلمين بفرنسا بعد عملية تدنيس استهدفت بعد تلك التى استهدفت مسجدا وسط البلاد مؤخرا..داعيا السلطات الفرنسية إلى تكليف
لجنة برلمانية لتقصى الحقائق فى الأعمال الماهضة للإسلام والتى تزايدت وإلى العمل على توقيف ومعاقبة الجناة.
ووصف عبد الله ذكرى نائب رئيس المجلس هذه الأعمال بأنها "كراهية للإسلام" فى فرنسا.
وقال ذكرى الذى يرأس أيضا مرصد لـ"كراهية الإسلام" (الإسلاموفوبيا) بفرنسا أن مؤشر الإسلاموفوبيا ارتفع بفرنسا خلال عام 2011 بنسبة تصل إلى 34 بالمائة، حيث سجلت أعمال عديدة ما بين هجمات وسباب شفهى بالإضافة إلى الحرائق التى تستهدف أماكن العبادة وعمليات التدنيس.
وكانت مقابر المسلمين وهم من الجزائريين الذين لقوا مصرعهم إبان الحرب العالمية الأولى قد تعرضت خلال الأشهر القليلة الماضية لعملية تدنيس جديدة حيث عثر على رموز وعبارات مناهضة للأجانب تستهدف الجالية المسلمة كتب عليها "ليسقط المسلمون، فرنسا للفرنسيين".."ارحلوا يا عرب" وكذلك عبارات ورسومات معادية للسامية.

أهم الاخبار