رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الخلافات تعرقل مساعى محاكمة سيف الإسلام القذافى

عربى وعالمى

السبت, 28 أبريل 2012 12:19
الخلافات تعرقل مساعى محاكمة سيف الإسلام القذافىسيف الاسلام القذافي
طرابلس- رويترز:

تعتبر محاكمة نجل الزعيم الراحل معمر القذافي على الاراضي الليبية مسألة فخر وطني لقادة البلاد الجدد لكن عدم وجود دولة فاعلة كما ينبغي يجعل من الصعب عليهم اقناع العالم الخارجي بأنهم أهل لهذه المهمة.

وتتمسك ليبيا بمحاكمة سيف الاسلام القذافي الذي كان في وقت من الاوقات بمثابة ولي العهد لوالده. لكن تتمسك بنفس الحق أيضا المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي التي وجهت له اتهامات في يونيو حزيران بارتكاب جرائم ضد الانسانية خلال الحملة على الانتفاضة العام الماضي.
وستوضح ليبيا يوم الاثنين لقضاة المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي كيف تعتزم محاكمة سيف الاسلام. واذا خلصت

المحكمة الى ان ليبيا لا يمكنها محاكمته وانها لا تتعاون مع المحكمة في القضية المقامة ضد سيف فبوسعها في ذلك الوقت احالة طرابلس الى مجلس الامن.
ويتصاعد الضغط على طرابلس لتسليم سيف الاسلام للمحكمة الجنائية الدولية مع تشكيك جماعات حقوقية فيما اذا كان نظامها القضائي يستطيع الوفاء بمعايير القانون الدولي. وقدمت ليبيا اكثر من مرة طلبات لاعطائها فسحة من الوقت لتعرض حجتها في محاكمة القذافي بنفسها.

وبعد خمسة اشهر من القاء القبض عليه في الصحراء مرتديا زي رجال القبائل البدو

لا يزال سيف الاسلام في بلدة الزنتان الجبلية في ايدي مقاتلي الميليشيا التي اسرته بزعم تأمينه الى ان يتمكن حكام ليبيا الجدد من اجراء محاكمة له.

لكن الطبيعة الخاصة لعملية اعتقاله وفشل السلطات الوطنية في تولي عملية احتجازه يسلط الضوء على مدى ضعف سيطرة الحكومة المؤقتة المنشغلة بالفعل في ادارة عملية تحول صعبة الى الديمقراطية بعد الحرب.

وتتعلق عملية الشد والجذب بشأن المكان الذي سيحاكم فيه سيف الاسلام من حيث الجوهر بما اذا كانت ليبيا بعد ثمانية اشهر من الاطاحة بوالده لديها سمات الدولة الفاعلة بما في ذلك نظام قضائي سليم.

ويقول آسروه ان تحديد موعد تسليمه بيدهم لا بيد طرابلس.

وقال مصدر مقرب من آسريه "ليس معروفا متى سينقل الى طرابلس. انه قرارنا. ننتظر ان تهدأ الامور وهذا ليس أكيدا الان."

أهم الاخبار