دمشق تتهم أردوغان بتأزيم الوضع فى سوريا

عربى وعالمى

السبت, 28 أبريل 2012 11:22
دمشق تتهم أردوغان بتأزيم الوضع فى سوريا رجب طيب أردوغان
دمشق- (يو بي أي):

 اتهمت وزارة الخارجية السورية رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان ووزير خارجيته أحمد داوود أوغلو بمواصلة الإدلاء بتصريحات استفزازية تهدف إلى تأزيم الوضع في سوريا وضرب العلاقات الثنائية بشكل ممنهج.

ونقلت وكالة الأنباء السورية "سانا" عن بيان للناطق باسم الوزارة جهاد مقدسي قوله "ما زال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان و وزير خارجيته أحمد داوود أوغلو يدليان بتصريحات استفزازية تهدف لتأزيم الوضع في سوريا و ضرب العلاقات الثنائية بشكل ممنهج و هي تتنافي في الوقت ذاته مع خطة المبعوث الدولي والعربي كوفي أنان".

وأضاف ان " سوريا لم تهدد في يوم من الأيام

الحدود التركية لأننا نعتبرها حدود صداقة و حسن جوار و بالتالي فإنه من المثير للقلق أن يقوم السيد أردوغان بالتهديد باستجلاب حلف الناتو لحماية حدوده مع سوريا فيما حماية الحدود المشتركة لا تتطلب أكثر من الالتزام الحقيقي ببنود خطة أنان و التمسك بسياسات حسن الجوار التي ابتعد عنها تماماً السيد أردوغان بممارسته لسياسة غض الطرف و التأزيم و استضافة مجموعات مسلحة لا تؤمن بالعملية السياسية".

وقال البيان" أما على الصعيد الإنساني فعوضاً عن المتاجرة بأعداد السوريين المتضررين ،لا نريد

لأحد ان يتباكى على مصير أي سوري فأبواب بلادهم مفتوحة لهم للعودة بكامل الضمانات اللازمة، و إعادة إعمار الإضرار جارية لإعادة تأهيل مناطقهم ، و عوضاً عن المتاجرة بهم يمكن للسيد أردوغان بذل المساعي الحميدة للمساعدة لإعادتهم و نحن جاهزون للتعاون مع الهلال الأحمر التركي لتحقيق هذا الهدف ".

وشدد البيان على ان " سوريا ستبقى متمسكة بأفضل العلاقات مع الشعب التركي الصديق و أبوابها مفتوحة للمواطنين الأتراك الذين يؤمنون بعلاقات حسن الجوار و التاريخ المشترك للشعبين الصديقين لأن ما تجمعه الجغرافيا و التاريخ أقوى من الأحقاد الشخصية".

وكان أردوغان أعاد في حوار مع قناة الجزيرة القطرية الأربعاء الماضي تحذير سوريا من انتهاك السيادة الحدودية لتركيا، مهددا باللجوء الى حلف شمال الأطلسي (الناتو)، باعتبار تركيا إحدى الدول الأعضاء في الحلف.

أهم الاخبار