أمريكا تأمر بإزالة أى مواد مسيئة للإسلام من جيشها

عربى وعالمى

الجمعة, 27 أبريل 2012 20:03
أمريكا تأمر بإزالة أى مواد مسيئة للإسلام من جيشها
بوابة الوفد – وكالات:

أمر قائد الأركان في الجيش الأميركي كافة الوحدات العسكرية بإزالة المواد ذات المحتوى التي يمكن تصنيفها بأنها "مسيئة للإسلام" من برامجها التدريبية وذلك بعد ملاحظات من متدربين حول احتواء البرامج على إشارة إلى وجود حرب بين الولايات المتحدة والإسلام.

وأرسل الجنرال مارتن ديمبسي رسالة إلى كافة مدراء المعاهد العسكرية وقائد الوحدات المقاتلة في كل أفرع الخدمات تنص على ضرورة إزالة كافة المواد المشار إليها، والتأكد من عدم وجود ما يمكن اعتباره معادياً للإسلام.
وتأتي الرسالة التي كانت مدونة "وايرد دينجر روم" أول من أشار إليها، على

خلفية برنامج تدريبي متقدم يحمل اسم وجهات نظر حول الإسلام والتشدد الإسلامي.
وقال الناطق باسم وزارة الدفاع الأميركية النقيب جون كيربي، إن بعض الطلاب الذين خضعوا للبرنامج الشهر الماضي أبلغوا عن وجود بعض المواد المثيرة للاعتراض، وتضمنت تلك المواد عبارات مثل "الولايات المتحدة في حرب مع الإسلام".
وأضاف كيربي، "لقد قدمت هذه العبارات وكأنها في معرض التأكيد، بينما حقيقة الأمر أننا في حالة حرب مع الإرهاب، وتحديداً تنظيم القاعدة" معتبراً أن هذا
أحد الأمثلة عن تلك المواد.
وقال الجيش الأميركي، إنه سيجري تحقيقات على مدار 30 يوماً لمعرفة كيفية إدراج تلك المواد في البرنامج التدريبي، كما سيسعى إلى معرفة عدد الضباط الذين تلقوا تلك المواد، خاصة وأن البرنامج يدرس منذ 2004، ولكنه خضع لمراجعة عام 2011.
وقدر كيربي بأن المئات من ضباط الجيش الأميركي في الرتب المتوسطة قد تلقوا هذا البرنامج، وبينهم بشكل أساسي من يحمل رتباً مثل نقيب ومقدم من مختلف فروع الجيش.
وأضاف "ما لا نعرفه حتى الآن هو التاريخ الذي جرى خلاله إدراج تلك التعليقات المثيرة للاعتراض، ولكن التقديرات تشير إلى أنها موجودة منذ البداية، نشعر بالقلق لأن هناك بعض الأمور غير المهنية التي يتم تدريسها للطلاب في البرامج العسكرية".

 

أهم الاخبار