الخارجية الروسية: موسكو لن تشارك في قمة 'الناتو'

عربى وعالمى

الخميس, 26 أبريل 2012 16:50
الخارجية الروسية: موسكو لن تشارك في قمة الناتو أندريس فوج راسموسين
موسكو- (يو بي أي):

أعلنت الخارجية الروسية اليوم الخميس، أن روسيا لن تشارك في قمة حلف شمال الأطلسي (الناتو) المقرر عقدها في مايو المقبل في مدينة شيكاغو الأمريكية، وأكدت أن التدريبات البحرية الروسية ـ الصينية المشتركة الجارية في البحر الأصفر غير موجهة ضد أي بلد آخر ولا تبغي استعراض القوة.

ونقلت وسائل إعلام روسية عن المتحدث باسم الخارجية ألكسندر لوكاشيفيتش، قوله إن روسيا لن تشارك في قمة "الناتو" في شيكاغو لأنه ليس من المخطط إجراء أية لقاءات هناك في إطار مجلس روسيا ـ الناتو.

وذكر أن أمين عام الحلف أندريس فوج راسموسن وجّه أثناء جلسة مجلس روسيا ـ (الناتو) على مستوى وزراء الخارجية في بروكسل في 19 أبريل الجاري، دعوة إلى روسيا للمشاركة في لقاء البلدان التي يشارك عسكريوها في قوات التحالف الدولي في أفغانستان، الذي سيعقد في شيكاغو في21 مايو المقبل.

وقال لوكاشيفيتش إن موسكو تعتبر الدعوة الموجهة لها للمشاركة في القمة

إعترافاً بالدور الهام لها في الجهود الدولية لاستقرار الوضع في أفغانستان كونها تسمح بمرور الشحنات المخصّصة لقوات التحالف عبر أراضيها، وتشارك في إعداد الكوادر لأجهزة مكافحة المخدرات في أفغانستان وتجهيز الحلف بقطع غيار لآلياته.

وأضاف المتحدث الروسي "يهمنا الفهم في ما إن كان الحديث هنا يدور عن دعوة أحادية لحضور القمة، أم عن إستعداد الحلف لجعل روسيا تشارك في مثل هذه الفعاليات على أساس منتظم"، مشيراً إلى أن الجانب الروسي لم يتلقَ جواباً واضحاً بعد.

من ناحية أخرى، ذكر لوكاشيفيتش أن التدريبات البحرية الروسية ـ الصينية المشتركة التي تجري في البحر الأصفر غير موجهة ضد بلدان أخرى ولا تبغي استعراض القوة.

وقال "تجري هذه التدريبات في إطار تعاون القوات المسلحة للبلدين وتعكس المستوى العالي لعلاقات الشراكة القائمة على الثقة

المتبادلة بين الصين وروسيا، وتحمل صفة عملية بحتة ولا ترمي إلى أية أهداف سياسية ولا تعتبر إستعراضاً للقوة ولا تشكّل تهديداً لأي بلد من بلدان المنطقة".

ولفت إلى أن مهمة التدريبات هي إتقان سبل التعاون المتبادل بين أسطولي البلدين والقيام بعمليات البحث والإنقاذ في البحر، مشيراً إلى أن "تدريبات مماثلة يقوم بها أيضاً شركاؤنا من البلدان الأخرى".

وذكر أن 7 سفن حربية روسية و16 سفينة صينية شاركت في هذه التدريبات التي انتهت المرحلة النشطة منها اليوم، بينما ستجري الفعاليات الختامية غداً وستعود السفن الروسية بعد ذلك إلى البلاد.

من ناحية ثانية، أعلن المتحدث باسم الخارجية الروسية أن وزير الخارجية السودانية علي كرتي سيزور موسكو الأسبوع المقبل.

وقال إن "التوتر بين الخرطوم وجوبا ما زال قائماً، وفي هذا الصدد سيزور علي كرتي وزير الخارجية السوداني موسكو في الأسبوع المقبل، وسيجري مباحثات مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف".

وأشار إلى أن موقف روسيا حيال الوضع في السودان معروف جيداً، وقد دافعت عنه في مجلس الأمن الدولي الذي أصدر في 12 أبريل بياناً صاغ فيه مطالب المجتمع الدولي إلى كل من طرفي النزاع في السودان، مضيفاً "ولكن الوضع هناك مازال متوترا".
 

أهم الاخبار