لا أدلة حول تورط موظفى البيت الأبيض فى فضيحة الدعارة

عربى وعالمى

الاثنين, 23 أبريل 2012 20:50
لا أدلة حول تورط موظفى البيت الأبيض فى فضيحة الدعارة
واشنطن - (ا ف ب):

اعلن المتحدث باسم الرئاسة الامريكية جاي كارني اليوم الاثنين ان البيت الابيض لم يجد اي دليل على تورط احد موظفيه في فضيحة الدعارة في كولومبيا التي طالت 12 عنصرا في الجهاز السري و11 عسكريا.

وقال كارني خلال المؤتمر الصحفي اليومي ان التحقيق الداخلي الذي اجراه المكتب القانوني للبيت الابيض حول سلوك موظفيه الذين اتوا الى كارتاهينا للاعداد لزيارة الرئيس الامريكي باراك اوباما لحضور قمة الامريكيتين في منتصف ابريل، لم يكشف عن "اي ادلة تثبت سوء تصرف".
وشدد كارني على ان هذا

التحقيق كان "احترازيا" لان اي تهمة بسوء التصرف لم توجه الى هؤلاء الموظفين.
ومنذ الكشف عن هذه الفضيحة في 13 ابريل، خسر ستة اعضاء في الجهاز السري، شرطة النخبة التي تتولى حماية اوباما، وظائفهم، بعد ان استقال اربعة من مناصبهم واقيل خامس وسمح لسادس بالتقاعد. وسيخضع عميل سابع لعقوبات ادارية.
ولا يزال يخضع العسكريون الـ11 على غرار الاعضاء الخمسة الاخرين في الجهاز السري لتحقيقات داخلية مختلفة. ويمكن
حتى احالة العسكريين امام محاكم عسكرية. ويشتبه في ان يكونوا جميعا عاشروا مومسات في كارتاهينا قبل وصول اوباما الى المدينة.
والجمعة استقبل اوباما في البيت الابيض رئيس الجهاز السري مارك سوليفان لاطلاعه على اخر التطورات في هذا الملف. وردا على سؤال الاثنين لمعرفة ما اذا قدم سوليفان استقالته خلال اللقاء، اجاب كارني بالنفي.
واعتبر مسؤولون ونواب في الحزب الجمهوري ان هذه الفضيحة تثبت انعدام الانضباط في الادارة الديموقراطية. ورفض البيت الابيض هذه الاتهامات.
ولم يتطرق اوباما الى هذا الموضوع منذ مؤتمره الصحافي في كولومبيا في 15 ابريل. وكان اعلن حينها انه يتوقع تحقيقا "معمقا" و"صارما" في هذه القضية وانه "سيشعر بالغضب بالتأكيد" اذا ثبتت الوقائع.

أهم الاخبار