هدوء فى حمص وحملة مداهمات فى درعا

عربى وعالمى

الأحد, 22 أبريل 2012 11:59
هدوء فى حمص وحملة مداهمات فى درعا
بيروت - ا ف ب:

خيم هدوء صباح امس السبت على مدينة حمص وسط سوريا فيما شهدت مناطق درعا في الجنوب حملة مداهمات واعتقالات بحسب ما افاد ناشطون والمرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن هناك هدوء كامل في حمص حتى الان في ظل معلومات عن توجه المراقبين الى حمص.
وأضاف هذا يدل على ان النظام السوري قادر على وقف النار عندما يريد.
وطالب المجلس الوطني السوري المعارض في بيان امس السبت المراقبين

الدوليين بالتوجه حالا الى مدينة حمص لعل ذلك يردع النظام عن التمادي في جرائمه.
وشهدت أحياء حمص وريفها في الايام السابقة قصفا من القوات النظامية رغم دخول وقف اطلاق النار حيز التنفيذ صباح الثاني عشر من ابريل.
وفي محافظة درعا نفذت القوات النظامية حملة مداهمات في قرية حيط، فيما سمعت أصوات اطلاق الرصاص في منطقة الكرك الشرقي، وفقا للمرصد.
من جهة أخرى ذكرت وكالة الانباء السورية الرسمية  ان السلطات أفرجت عن ثلاثين موقوفا تورطوا بالاحداث الاخيرة ولم تتلطخ ايديهم بدماء السوريين.
وذكرت الوكالة ايضا ان 248 مواطنا ممن تورطوا في الأحداث الأخيرة ولم تتلطخ أيديهم بالدماء سلموا أنفسهم وأسلحتهم للجهات المختصة في محافظة حماة في إطار تعاون الأهالي واتساع رقعة المكتشفين للمخطط الذي تتعرض له سورية.
واعربت منظمة العفو الدولية عن قلقها على مصير الطبيب محمود الرفاعي الذي اوقفته السلطات في 16 فبراير لمشاركته في تطبيب متظاهروين جرحى، والناشط الحقوقي محمد العمار الذي اوقف في 19 مارس، متخوفة من تعرضهما للتعذيب.

أهم الاخبار