قلق فرنسى إزاء تدهور الوضع الإنسانى بسوريا

عربى وعالمى

الجمعة, 20 أبريل 2012 17:52
قلق فرنسى إزاء تدهور الوضع الإنسانى بسوريا
باريس - أ ش أ:

أعربت فرنسا عن قلقها إزاء تدهور الوضع الإنساني في سوريا بعد نحو أسبوع من سريان وقف إطلاق النار وفقا لخطة المبعوث المشترك للأمم المتحدة والجامعة العربية كوفى أنان التي أعلنت السلطات السورية قبولها.

وقال برنار فاليرو المتحدث الرسمى باسم الخارجية الفرنسية في مؤتمر صحفى اليوم الجمعة - " على هامش الاجتماع الوزاري المخصص لسوري والذي عقد أمس الخميس بمقر وزارة الخارجية عقد مركز الأزمة التابع لوزارة

الشؤون الخارجية والأوروبية اجتماعا مع منظمات فرنسية غير حكومية بمشاركة إيريك شوفالييه سفير فرنسا بسوريا لبحث الوضع الإنساني بها ومعاناة شعبها ".
وأضاف فاليرو " إن قائمة الضحايا فى تزايد بشكل يومي ..حيث تسبب القمع في قتل أكثر من 11 ألفا وعشرات الآلاف من الجرحى..كما تضرر أكثر من مليون سوري بطريقة مباشرة أو غير مباشرة
بسبب أعمال العنف ".
وأوضح أن السوريين يعانون من مشاكل خطيرة للحصول على الرعاية الصحية والتغذية لأن سلطات دمشق تواصل فرض قيود غير مقبولة على عمل المنظمات الإنسانية على الأرض السورية مما دفع نحو 20 ألف سوري إلى مغادرة البلاد واللجوء إلى البلدان المجاورة.
وأشار فاليرو إلى أن وزير خارجية بلاده آلان جوبيه إتخذ فى شهر فبراير الماضى قرارا بإنشاء صندوق إنساني تبلغ قيمته مليوني يورو لصالح سوريا..وخصصت الاعتمادات من هذا الصندوق بالتساوي بين المنظمات الدولية والمنظمات غير الحكومية والجمعيات المحلية التي تتدخل لصالح السكان السوريين .

أهم الاخبار