بشار وزوجته يناضلان لإنقاذ صورتهما

عربى وعالمى

الأربعاء, 18 أبريل 2012 20:13
بشار وزوجته يناضلان لإنقاذ صورتهما
بيروت - (رويترز):

عرضت لقطات أذاعها التلفزيون السوري للرئيس السوري بشار الأسد وزوجته اسماء وهما يعدان مساعدات غذائية في محاولة على ما يبدو لتحسين صورتهما بعد أن تعرضا للسخرية لسعيهما إلي شراء سلع فاخرة عن طريق الانترنت بينما احترق بلدهما.

وعرض التلفزيون صورا اليوم الاربعاء للاسد وزوجته وهما يتلقيان ترحيبا عارما في ستاد الفيحاء بدمشق.
وشارك الزوجان مئات المتطوعين في تعبئة صناديق من الورق مملوءة بالدقيق والسكر وزيت الطعام والمعكرونة لضحايا القتال في حمص حيث تسحق القوات الموالية للرئيس انتفاضة هناك.
وعمل الاسد وزوجته طويلا على تحسين صورتهما لكن هذه الجهود أتت بنتائج عكسية العام

الماضي عندما ظهرت صورة مبهرة لاسماء الاسد "36 عاما"على مجلة فوج بعد ان شن زوجها حملة قمع عنيفة ضد محتجين يطالبون بالديمقراطية.
وأصبحت تلك الصور الان جزءا من حملة من خلال موقع يوتيوب تقودها زوجتا سفيري بريطانيا وألمانيا في الامم المتحدة التي يتم فيها عرض اللقطات الانيقة لاسماء الاسد بالتبادل مع لقطات بشعة للاطفال السوريين القتلى والجرحى.
وتجنبت اسماء في اللقطات التي أذيعت يوم الاربعاء ارتداء أي ملابس فاخرة وارتدى زوجها الذي بدت عليه علامات الارتياح قميصا
بسيطا ولف حول عنقه شريطا يحمل بطاقة تعريف مثل المتطوعين الآخرين.
ويتمتع الاسد رغم الانتفاضة بتأييد قوي في بعض المناطق في سوريا خصوصا بين الاقليات الدينية مثل الطائفة العلوية التي ينتمي اليها. ويواجه معارضة من قبل كثيرين من السنة الذين يشكلون الغالبية بين سكان سوريا البالغ عددهم 23 مليونا.
ونمط الحياة المترف الذي تحياه اسماء الاسد جعلها هدفا لخصوم زوجها. وقالت شييلا ليال جرانت وهوبيرتا فوس فيتيج زوجتا السفيرين البريطاني والالماني في الامم المتحدة ان الهدف من حملتهما على يوتيوب هو اقناع أسماء الاسد بأن تتحرك لمنع زوجها.
ويقول الفيديو الذي أعلن أنه رسالة موجهة لاسماء الاسد "بعض النساء يهتممن بالذوق الراقي وبعض النساء يقمن برعاية شعوبهن. بعض النساء يحاربن من أجل مظهرهن والبعض يكافحن من أجل البقاء."

أهم الاخبار