رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أوكامبو في ليبيا لبحث ملف سيف الإسلام

عربى وعالمى

الأربعاء, 18 أبريل 2012 16:40
أوكامبو في ليبيا لبحث ملف سيف الإسلام لويس مورينهو اوكامبو مدعي المحكمة الجنائية الدولية
طرابلس – ( ا ف ب):

بدأ مدعي المحكمة الجنائية الدولية لويس مورينو اوكامبو اليوم الاربعاء زيارة لليبيا لحض طرابلس على التعاون في ملف سيف الإسلام القذافي، نجل الزعيم الليبي السابق الذي يعتقله مسلحون وترفض طرابلس تسليمه.

وفي لاهاي، قالت المحكمة الجنائية الدولية في بيان ان زيارة اوكامبو التي تستمر حتى السبت تهدف الى دعوة طرابلس للتعاون في هذه القضية، من دون اي تفاصيل اضافية.
وفي اليوم الاول لزيارته، سيلتقي اوكامبو الذي سبق ان زار ليبيا في تشرين نوفمبر 2011، رئيس المجلس الوطني الانتقالي مصطفى عبد الجليل ورئيس الوزراء عبد الرحيم الكيب، وفق مصدر بروتوكولي ليبي.
وأصدرت المحكمة الجنائية الدولية مذكرة توقيف بحق سيف الاسلام الذي اعتقل في 19 نوفمبر الفائت في جنوب ليبيا بتهمة ارتكاب جرائم ضد الانسانية ابان قمع الثورة الليبية العام الماضي.
ولا يزال سيف الاسلام معتقلا في الزنتان التي تبعد 180 كم جنوب

غرب طرابلس لدى ثوار ليبيين سابقين قاتلوا نظام معمر القذافي.
وفي اتصال، توقع مصدر عسكري في الزنتان ان يزور اوكامبو المنطقة المذكورة اثر محادثاته مع السلطات في طرابلس.
وقال هذا المصدر رافضا كشف هويته "نتوقع زيارته. لكن هذا الأمر يتوقف على نتائج مشاوراته مع السلطات الليبية".
واستأنفت الحكومة الليبية في 10 ابريل قرارا للمحكمة يطلب منها تسليم سيف الاسلام "فورا".
كما اعلنت انها ستقدم في 30 ابريل وثيقة تطعن في صلاحية المحكمة الدولية في محاكمة سيف الاسلام الذي تريد محاكمته بنفسها.
وفي الوقت نفسه، أجرت السلطات الليبية الاثنين والثلاثاء مفاوضات مع السلطات في مدينة الزنتان بهدف نقل سيف الاسلام الى طرابلس.
وافاد مصدر شارك في المفاوضات ان المسؤولين المحليين في الزنتان يريدون محاكمة سيف الاسلام
في مدينتهم، معتبرين ان الحكومة "عاجزة عن ضمان امن محاكمة لسيف الاسلام" لافتين الى احتمال فراره على غرار مسؤولين في النظام السابق تمكنوا من الهرب من ليبيا.
لكن المجلس الوطني الانتقالي اعتبر ان اجراء محاكمة في الزنتان "في ظل سيطرة الثوار" هو امر "صعب" كون هؤلاء سبق ان قاتلوا نظام القذافي.
ونقل المصدر نفسه عن رئيس المجلس مصطفى عبد الجليل تشديده على "ضرورة تسليم سيف الاسلام لطرابلس" بهدف "تخفيف الضغط" الذي تمارسه المحكمة الجنائية الدولية على السلطات الليبية.
وتابع المصدر ان المسؤولين في الزنتان "طلبوا عندها مهلة للتفكير قبل اعطاء رد".
ودعت منظمة هيومن رايتس ووتش المدافعة عن حقوق الانسان اخيرا السلطات الليبية الى ضمان حصول سيف الاسلام "فورا" على محام، ولاحظت ان اعتقاله يتم "في ظروف جيدة".
لكن كسافييه جان كيتا كبير مستشاري "مكتب المجلس العام للدفاع" التابع للمحكمة الجنائية الدولية والمكلف خصوصا ضمان حقوق الدفاع، اكد في الخامس من ابريل ان سيف الاسلام تعرض "لاعتداء جسدي".
وتحدثت منظمات تدافع عن حقوق الانسان عن العديد من حالات سوء المعاملة داخل السجون التي يسيطر عليها الثوار الليبيون السابقون.

أهم الاخبار