فرنسا تدين الانقلاب العسكرى بغينيا بيساو

عربى وعالمى

الاثنين, 16 أبريل 2012 19:55
فرنسا تدين الانقلاب العسكرى بغينيا بيساو
باريس - أ ش أ:

أدانت فرنسا الانقلاب العسكري الذى قامت به القوات المسلحة بغينيا بيساو، داعية إلى ضرورة الاستعادة الفورية للنظام الدستوري فى البلاد.

وقال برنار فاليرو المتحدث الرسمى باسم الخارجية الفرنسية فى بيان صحفى اليوم الاثنين - ان بلاده تطالب باحترام السلامة الجسدية للأشخاص الذين تحتجزهم القوات المسلحة وبصفة خاصة رئيس الجمهورية بالوكالة، رايموندو بيريرا والمرشح لغوميز رئيس جديد كارلوس.
ودعا فاليرو إلى الإفراج الفورى عن المحتجزين "دون قيد أو شرط" من قبل الانقلابيين..مؤكدا دعم بلاده الكامل لمبادرات المجموعة الاقتصادية لغرب

إفريقيا "الإيكواس" والتى تهدف إلى إستعادة الاستقراره فى غينيا بيساو في أقرب وقت ممكن.
وأشار الدبلوماسى الفرنسى إلى أن وزير الخارجية آلان جوبيه سيبحث فى وقت لاحق اليوم مع مع رئيس بنين توماس بوني يايي رئيس الاتحاد الأفريقي تطورات الوضع فى غينيا بيساو.
وكانت غينيا بيساو شهدت مساء الخميس الماضى انقلابا عسكريا أدى الى اعتقال الرئيس بالوكالة رايموندو بيريرا ورئيس الوزراء كارلوس غوميس جونيور في العاصمة
التي أصبحت محاصرة من العسكر.. وبرر الانقلابيون المتمركزون في مقر قيادة الجيش خطوتهم بمعارضتهم "لاتفاق سري" بين السلطة التنفيذية في البلاد وانجولا.
وتأتي هذه التطورات في غينيا بيساو بعد ثلاثة اسابيع من انقلاب مالي.وكانت ترددت شائعات عن حدوث هذا الانقلاب منذ أيام مع اقتراب الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية المقررة في 29 ابريل الجارى في هذا البلد الذي يعيش حالة عدم استقرار مزمنة.
وبدأ الانقلاب مساء الخميس بالهجوم على مقر كارلوس غوميس جونيور، الرجل القوي في السلطة التنفيذية والأوفر حظا للفوز في الانتخابات، الذي هوجم منزله بالقذائف في الوقت الذي كان يبسط فيه العسكريون سيطرتهم على الاذاعة الوطنية وعلى المدينة.

 

أهم الاخبار