رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

المعلم: دمشق بدأت تنفيذ خطة أنان

عربى وعالمى

الثلاثاء, 10 أبريل 2012 12:33
المعلم: دمشق بدأت تنفيذ خطة أنانالمبعوث العربي والدولي كوفي أنان
دمشق- أ ف ب :

وصف وليد المعلم وزير الخارجية السوري المحادثات التي جرت مع نظيره الروسي سيرغي لافروف بالبناءة وتركزت حول سبل انجاح مهمة المبعوث العربي والدولي كوفي أنان، وأن وجهات النظر بين الجانبين كانت متقاربة.

وقال المعلم في مؤتمر صحفي مشترك مع  لافروف يوم 10 ابريل انه شرح للوزير لافروف الخطوات التي قامت بها الحكومة السورية لإظهار حسن النية تجاه خطة أنان ذات النقاط الست، موضحا  في هذا الصدد أن دمشق سحبت بعض وحدات الجيش من بعض المحافظات تنفيذا للبند (س) من الخطة، وسمحت لأكثر من 28 وسيلة اعلامية بالدخول الى سوريا منذ 25 مارس الماضي.
وأعاد للاذهان ان دمشق استقبلت ايضا رئيس منظمة الصليب الأحمر الدولي وتم التفاهم بشأن ايصال المساعدات إلى المحتاجين بالتعاون مع الهلال الاحمر السوري، كما تم الافراج عن عدد

من المعتقلين بعد اعمال شغب قاموا بها. واضاف أنه رغم هذه الخطوات الايجابية إلا أن المجموعات الارهابية المسلحة تصاعد عملياتها وتزيد انتشارها في محافظات اخرى.
وشدد المعلم على أن من مصلحة الحكومة السورية التوصل الى وقف مستدام للعنف من اي طرف كان وبكافة اشكاله، مؤكدا على أن دمشق، وبعد تجربتها مع بعثة المراقبين العرب، تحرص على ان يكون وقف العنف بوجود بعثة مراقبين دوليين لإعطاء تقريرعن قيام اي طرف بخرق الاتفاق.
كما اشار الى ان وفدا فنيا أمميا جاء الى دمشق واجرى مباحثات مكثفة وصولا الى بروتوكول ينظم عمل بعثة المراقبين الدوليين، على اساس ان يكون لسورية رأي في اختيار الدول التي
سيأتي منها المراقبون وان يعملوا في اطار احترام السيادة الوطنية.
وقال المعلم انه طلب من أنان ان يتصل بالجماعات المسلحة وبالدول الداعمة لها، والتي اعلنت جهارا استعدادها لتسليح وتمويل هذه الجماعات، واخطاره فيما بعد بنتائج هذه الاتصالات، وشدد على أن وقف النار يجب ان يكون متزامنا مع وصول بعثة المراقبين.
واكد على أن دمشق رحبت ووافقت منذ ان اعلنت روسيا استعدادها لاستضافة مؤتمر تحضيري للحوار الوطني، قائلا "واليوم أكرر رغبة دمشق في أن تلعب موسكو دوراً في هذا الموضوع.. والحكومة جاهزة للحوار عندما تكون المعارضة بأطيافها المختلفة تقبل بالحوار وبخطة عنان".
كما أكد المعلم على أن السلطات السورية ستواصل خطوات حسن النية تجاه عنان، وستعمل ما بوسعها لانجاح المحادثات مع وفده الفني، مؤكدا أن سوريا "ترحب سلفا بالمراقبين الروس".
وفي ختام كلمته  تقدم المعلم بالشكر لنظيره الروسي على موقف بلاده الثابت ضد محاولات التدخل الأجنبي في الشأن السوري مع الحرص على انهاء الازمة في سوريا، مؤكدا مرة أخرى على أن دمشق تنظر الى الموقف الروسي بإيجابية.

أهم الاخبار