رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

سوريا تتجاهل القمة العربية وتتابع قمة دول "البريكس"

عربى وعالمى

الاثنين, 02 أبريل 2012 20:34
سوريا تتجاهل القمة العربية وتتابع قمة دول البريكس
دمشق - أ.ش.أ:

تجاهل الإعلام السوري الرسمي بمعظم أشكاله القمة العربية التي عقدت في بغداد مؤخرا وبيانها الختامي وكأنها لم تحدث أصلا في رسالة تعكس تجاهل النظام السياسي لمجريات هذه القمة التي غابت عنها دمشق بسبب تعليق عضويتها في الجامعة العربية.

في المقابل تابع الإعلام السوري الرسمي باهتمام بالغ قمة دول "البريكس" التي تضم كلا من روسيا والصين والهند وجنوب أفريقيا وأفردت أبرز المساحات المطبوعة والمرئية للبيان الختامي الصادر عن زعماء دول البريكس .. كما وضعت وكالة الانباء السورية /سانا/ في صدر موقعها عنوانا رئيسيا يقول "قادة دول بريكس: رفض التدخل الخارجي في شئون سورية.. وضع حد لإرهاب المجموعات المسلحة .. الحوار السبيل الوحيد لحل الأزمة في سورية:، وآخر

رئيسي أيضا يقول: الرئيس الأسد في رسالة إلى قمة قادة دول البريكس: تعزيز مبدأ احترام سيادة الدول واستقلالها وإرساء العمل الدولي متعدد الأطراف بديلا عن سياسات الهيمنة والتدخل.
فيما اكتفت " سانا" بإشارة مقتضبة للقمة العربية عندما نقلت ما قاله الرئيس العراقي جلال طالبانى حيث كتبت: "طالباني: حل الأزمة في سوريا سلمى واحترام إرادة الشعب السوري دون تدخل أجنبي"، وكتبت أيضا: "طالباني خلال افتتاح أعمال القمة العربية في بغداد: يجب السعي لحل الأزمة في سوريا سلميا واحترام إرادة الشعب السوري بما يضمن تلبية مطامحه وتطلعاته دون تدخل أجنبي.
وكانت دمشق قد استبقت قمة بغداد بالإعلان أنها لن تتعامل مع أية مبادرة تصدر عن اجتماع قمة بغداد العربية إذ قال المتحدث باسم وزارة الخارجية السورية جهاد مقدسي في بيان مقتضب عشية انعقاد القمة أن دمشق "لن تتعامل" مع أية مبادرة تصدر عن اجتماع قمة بغداد العربية، مبينا أن سوريا ومنذ تعليق عضويتها في الجامعة تتعامل بمنطلق العلاقات الثنائية، وقال مقدسي إن "سوريا لن تتعامل مع أية مبادرة تصدر عن جامعة الدول العربية على أي مستوى كان".
وكتبت صحيفة "تشرين" الرسمية في افتتاحيتها يوم الجمعة: كم كان المواطن السوري
يتمنى لو أن الموقف العربي من أزمة بلاده وسبل حلها كان مشابها لموقف دول مجموعة بريكس، التي حدد قادتها في اجتماعهم أربعة مبادئ رئيسية لحل الأزمة السورية: دعم مهمة المبعوث الأممي كوفي عنان، رفض التدخل الخارجي في شئون سورية الداخلية، اعتماد الحوار سبيلا وحيدا لحل الأزمة، ووضع حد لإرهاب المجموعات المسلحة.

 

أهم الاخبار