رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

اتفاق أمريكى - سعودى على نهاية بشار

عربى وعالمى

السبت, 31 مارس 2012 18:35
اتفاق أمريكى - سعودى على نهاية بشار
الرياض – (د ب أ):

شددت السعودية والولايات المتحدة على ضرورة نهاية النظام السوري وتسليح المعارضة ودعتا إلى ضرورة تعزيز وحدة المعارضة لكي تتمثل في نظام بديل لنظام الأسد.

وقالت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيرها السعودي الأمير سعود الفيصل في الرياض اليوم إن "العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبد العزيز كان صوته مرتفعاً ضد ما يمارسه النظام السوري".

وأضافت كلينتون في تصريحات أعقبت اختتام الاجتماع الوزاري الأول لمنتدى التعاون الاستراتيجي بين مجلس التعاون الخليجي والولايات المتحدة: "توافقنا هنا على ضرورة وقف القتل في سوريا فورًا ونحن موحدون على هذا الهدف ونهاية النظام"، لكنها اكدت ضرورة ان "تكون المعارضة موحدة ايضا".

واضافت: "نطالب سوريا بتطبيق خطة المبعوث الخاص بالأمم المتحدة كوفي عنان.. أننا نكثف الضغط ضد النظام السوري".

وأوضحت أن "عددًا من دول

الخليج قامت بعمل متقدم في تقديم المساعدات للشعب السوري".

وقالت الوزير الأمريكية: "نعمل مع دول الخليج على تعزيز وحدة المعارضة السورية لكي تتمثل في نظام بديل للأسد، وأوضحت: "نناقش سبل مساعدة الشعب السوري، كيف نساعد المعارضة السورية".

من جانبه، تساءل وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل: "إذا لم يتدخل العالم الآن ويتخذ قرارات ضد النظام السوري، فمتى سيتدخل، نحن لا ندفعهم المعارضة للقتال، القتل مستمر، إلى متى نسمح بذلك"، مؤكدا أنه لا يوجد من  "يتطلع إلى إيذاء سوريا، الناس بحاجة للمساعدة "، مؤكدا "أننا ندعم تسليح المعارضة السورية".

كما شدد الوزير السعودي على أن "ما يحدث في سوريا له عواقب وخيمة".

من جانبها، قالت وزيرة الخارجية

الأمريكية هيلاري كلينتون إن "الحكومة السورية ترفض تنفيذ خطة عنان حتى الآن"، مشيرةً إلى أن "قادة الخليج يؤيدون الشعب السوري، أنا أثني على جهودهم، علينا أن نستمر بالعمل بين الشعوب".

وشددت الوزيرة الأمريكية على ضرورة أن "نستمر في العمل من أجل الاستجابة الفورية لوقف قتل الشعب السوري".

ونفى الأمير سعود الفيصل وجود خلاف بين الجانبين الخليجي والأمريكي في معالجة الملف السوري، قائلا: "ما في خلاف.. الأولوية هي إيقاف نزيف الدماء وسحب القوات من المدن وإطلاق سراح المسجونين، والبدء في مفاوضات لنقل السلطة سلميًا، هذا ما قبلته الأمم المتحدة".

وأوضح الفيصل أن "تسليح المعارضة السورية واجب.. "لن تستطيع المعارضة أن تدافع عن نفسها إلا بالسلاح" متهكمًا بالقول: "لو كان الشعب السوري يدافع عن نفسه عن طريق المحامين لكانت المشكلة حلت منذ زمن طويل".

وقالت كلينتون: "نظام الأسد وافق على النقاط الست الأممية، لكن الحكومة السورية تقبل الاتفاق وترفض تنفيذه للأسف"، مشيرة إلى أن "قوات النظام السوري تقتل المدنيين وتحاصر الأماكن" مطالبة بضرورة وقف أعمال القتل على الفور.
 

أهم الاخبار