رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

عودة "غالواى" النائب المشاكس للساحة السياسية البريطانية

عربى وعالمى

الجمعة, 30 مارس 2012 19:33
عودة غالواى النائب المشاكس للساحة السياسية البريطانية
لندن أ ف ب

عاد المشاكس جورج غالواي إلى الساحة السياسية البريطانية مكبدا حزب العمال هزيمة نكراء في انتخابات تشريعية فرعية.

وترشح غالواي تحت راية "رسبكت بارتي" (حزب الاحترام، اقصى اليسار) الذي انضم اليه بعد طرده من حزب العمال سنة 2003، في مقاطعة برادفورد الغربية، تلك المدينة في شمال انكلترا التي تحتضن احدى اكبر جاليات جنوب آسيا 20% من السكان المحليين.
وخلافا لما توقعته الاستطلاعات فاز غالواي مساء الخميس ب56% من الاصوات على مرشح حزب العمال عمران حسين رغم ان هذا كان الاوفر حظا في معقل حزب العمال الذي تعرضت

قيادته مرارا للانتقاد خلال الاشهر الاخيرة.
وصرح غالواي "انه اجمل انتصار بين كل الانتخابات الفرعية في البلاد" مبشرا "بانتفاضة" ستؤدي الى "ربيع برادفورد".
وقد طرد حزب العمال غالواي (57 سنة) لانه اتخذ مواقف ضد مشاركة بريطانيا في اجتياح العراق وكسب بذلك دعم الجالية الاسلامية، وكان نائبا منذ 1987 لكنه خسر الانتخابات التشريعية في 2010.
كذلك عارض الرجل صاحب الشخصية المثيرة للجدل الذي لا يتردد في المشاركة في برامج التسلية التليفزيونية، فرض عقوبات اقتصادية على
العراق والتقى الدكتاتور صدام حسين عندما كان منبوذا من المجتمع الدولي .
وبعد اتهامه بتقاضى اموال في اطار برنامج النفط مقابل الغذاء في العراق، اشتهر في 2005 بالدفاع عن نفسه بنفسه من تلك التهم امام مجلس الشيوخ الاميركي.
واستغل ذلك المنبر للتنديد بسياسة واشنطن ولندن في العراق.
وقال "التقيت صدام حسين مرارا كما التقاه (وزير الدفاع الامريكي السابق) دونالد رامسفلد".
واوضح "الفرق بيننا هو ان رامسفلد التقاه ليبيعه اسلحة ويعطيه خرائط سمحت له بتدقيق رمي تلك الاسلحة".
واضاف ان "كل ما قلته عن العراق تبين انه صحيح وكل ما قالته الولايات المتحدة تبين انه خطأ، ودفع ثمنه مئة الف شخص بحياتهم بمن فيهم 1600 جندي امريكي ارسلوا الى الموت بناء على اكاذيب كثيرة".

 

أهم الاخبار