رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الأحمد: إيران عائق رئيسى أمام إنهاء الانقسام

عربى وعالمى

الجمعة, 30 مارس 2012 18:52
الأحمد: إيران عائق رئيسى أمام إنهاء الانقسام

أعلن عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" ورئيس كتلتها البرلمانية عزام الأحمد أنّ إيران هي العائق الرئيس أمام حكومة الوفاق الوطني وإنهاء الانقسام.

وأوضح في تصريحات له على هامش اجتماعات البرلمان العربي بالجامعة العربية "إنّنا نتعجّب من إسماعيل هنية أنه أعلن تأييده من البحرين لاتفاق الدوحة قبل توجهه إلى إيران بـ24 ساعة، وعندما ذهب إلى إيران أصبح معارضًا لاتفاق الدوحة".
وتابع: "الحكومة الإيرانية استأنفت الدعم المالي لحكومة غزة وليس للحكومة الفلسطينية، وهذا يعني تشجيعًا لإبقاء الانقسام واستمراره أن تبقى حكومتان في فلسطين".
وأشار الأحمد إلى البيان الذي صدر عن وزير الأمن

في إيران في 4 من أيار من العام 2011 عندما وقع اتفاق المصالحة في القاهرة برعاية مصرية، والذي ادعى فيه أن هذا الاتفاق التفاف للمقاومة"، متسائلا: "كيف يدعى وزير بالحكومة الإيرانية أن اتفاق المصالحة الذي يعزز الموقف الفلسطيني هو ضد المقاومة؟"، مؤكداً أن "توحيد الصف يعزز المصالحة."
وتابع: "وقال إن محمود الزهار عندما ذهب إلى إيران، كانت تصريحاته غير معنية بالتوافق، وإنما كانت تشجع قادة حماس بغزة على استمرار تنفيذ معارضة اتفاق الدوحة الذي دخل
ضد المصالحة، فهذا يعني أن الاتفاق دخل الثلاجة".
من جهة ثانية، أكد استطلاع رأي أنّ غالبية ساحقة من الفلسطينيين (84٪) تؤيد اتفاق المصالحة الاخير بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل، إلا أنّ 49٪ يعتقدون بأنّه سيفشل.
وانخفض مؤشر الرضا على رئيسي الحكومتين الفلسطينيتين سلام فياض في الضفة الغربية واسماعيل هنية في قطاع غزة عما كان عليه قبل ثلاثة اشهر فسجل للاول 34٪ (مقابل 44٪) وللثاني 36٪ (مقابل 41٪).
وأوضح المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية في رام الله الذي اجرى الدراسة ان التراجع في شعبية فياض سببه الاجراءات التقشفية لحل الازمة في الميزانية، اما بالنسبة لحماس فالامر متعلق بالمواجهة الاخيرة مع اسرائيل وانتقاد قياداتها في غزة للاتفاق بين عباس ومشعل.

 

أهم الاخبار