رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أبومازن ينتقد فتوى القرضاوى بتحريم زيارة القدس

عربى وعالمى

الخميس, 29 مارس 2012 16:50
أبومازن ينتقد فتوى القرضاوى بتحريم زيارة القدس ابومازن
بغداد- (يو بي أي):

انتقد الرئيس الفلسطيني محمود عباس، اليوم الخميس، فتاوى وآراء تحريم زيارة القدس، ودعا الى ضرورة المطالبة بزيارة فلسطين لا منع زيارتها، مؤكداً استعداده للموافقة على كل المطالب التي تحقق الوحدة الوطنية الفلسطينية.

وقال عباس في كلمته خلال الجلسة العلنية الافتتاحية للقمة العربية في بغداد اليوم، إن "تحريم زيارة القدس أمر لم يرد في القرأن الكريم أو في الأحاديث النبوية الشريفة"، داعياً الى ضرورة المطالبة بزيارة فلسطين لا منع زيارتها.

يذكر أن الشيخ يوسف القرضاوي، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، أفتى بتحريم زيارة القدس لغير الفلسطينيين باعتبار أن فلسطين والقدس تحت الاحتلال الإسرائيلي وأن زيارتهما تعتبر "تطبيعاً مع إسرائيل".

واعتبر الرئيس الفلسطيني انعقاد القمة العربية في بغداد، "رسالة من الأمة العربية ودولها وقادتها لتأكيد موقفهم الداعم للعراق".

وقال: إن "شعوبنا تتطلع إلينا وتتوقع منا الكثير من التقدم والازدهار الذي يمكن تحقيقه من خلال التوحد والتكامل العربي".

واعتبر أن "القضية الفلسطينية كانت دائماً مرتكزاً للعمل العربي المشترك"، مثمناً دور الأردن في حماية الأوقاف المقدسة والدينية في فلسطين، كما ثمّن موقف الصندوق المغربي في القدس الذي ساهم في سد الحاجة للشعب الفلسطيني.

وقال الرئيس الفلسطيني: إن هناك أكثر من 132دولة في العالم اعترفت رسمياً بدولة فلسطين وبحق الشعب الفلسطيني

في إقامة دولته وعاصمتها القدس.

وكشف عباس عن وجود أكثر من 5000 أسير فلسطيني قضى كثيراً منهم 30 عاماً وراء القضبان في السجون الإسرائيلية، مطالباً بالضغط على إسرائيل من أجل الإفراج عنهم.

وقال الرئيس الفلسطيني إن "إسرائيل لا تؤمن أبدا برؤية الدولتين (الفلسطينية والإسرائيلية) التي اعتمدها العالم أجمع واعتمدتها المنظمات الدولية"، مطالباً دول العالم بالضغط على إسرائيل لتحديد موقفها من عملية السلام.

وقدّم عباس شكره الى دولة مصر ودولة قطر لـ"الجهود الخارقة في تقريب وجهات النظر بين الفرقاء الفلسطينيين"، وأشار الى أنه "سيواصل جهوده لإنهاء الإنقسام واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية"، مؤكداً استعداده للموافقة على كل المطالب التي تحقق الوحدة الوطنية.

ودعا الرئيس الفلسطيني الدول العربية لتفعيل قرارات القمة العربية السابقة التي عقدت في سرت الليبية لدعم الشعب الفلسطيني وإطلاق الأموال والمساعدات التي تم تخصيصها.

أهم الاخبار