رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

القادة العرب يؤكدون احترام إرادة الشعب السورى

عربى وعالمى

الخميس, 29 مارس 2012 13:17
القادة العرب يؤكدون احترام إرادة الشعب السورىالرئيس العراقى جلال طالبانى
بغداد - أ ش أ:

أكد الرئيس العراقى جلال طالبانى ضرورة الإسراع فى تطوير منظومة العمل العربى المشترك بما يتناسب وتحديات المرحلة، ورغبات الشباب العربى الطامح فى تنفيذ الإصلاح السياسى والاجتماعى بما يضمن كرامته.

وقال طالبانى -فى كلمة له اليوم الخميس خلال الجلسة الافتتاحية لمؤتمر القمة العربية فى بغداد- "إننا نوجه التحية للشعب العربي الفلسطيني الصامد على أرضه وندعم صموده من اجل استعادة حقوقه الكاملة ،ومهما انشغلنا بالأحداث فلن ننسى قضية العرب المركزية، وندين بشدة اعتداءات إسرائيل على الشعب الفلسطيني واستمرارها بالأنشطة الاستيطانية "
ورحب باتفاق المصالحة بين الفلسطينيين، وصولا لإجراء الانتخابات الجديدة، مؤكدا دعمه للجهود العربية المبذولة لإنهاء الانقسام الفلسطينى الفلسطينى.
وأكد طالبانى على ضرورة تقديم الدعم الكامل للفلسطينيين فى مدينة القدس رفض ماتمارسه إسرائيل بحق المقدسات، وخاصة المسجد الأقصى، مرحبا فى

نفس الوقت بنتائج مؤتمر القدس الذي انعقد فى الدوحة.
وشدد على أن السلام العادل لن يتحقق إلا من خلال الانسحاب الإسرائيلي وإنهاء الاحتلال لجميع الأراضي العربية والفلسطينية المحتلة، بما فى ذلك الجوالان استنادا الى قرارات الشرعية الدولية التي أقرتها قمة بيروت.
وقال طالبانى "إن غياب سوريا عن القمة لا يقلل من اهتمامنا بما يجري، فنحن ندين سفك الدماء ونطالب باحترام إرادة الشعب السورى فى اختيار نظام الحكم الذى يريده.
وطالب الرئيس العراقى جلال طالبانى بضرورة إيجاد حل سلمى للازمة السورية في ضوء قرارات الجامعة العربية بما يضمن تلبية التطلعات مع الاستفادة من جهود الوسطاء الدوليين وبخاصة المبعوث الأممى العربى كوفي أنان.
وهنأ طالبانى اليمن بنجاح الانتخابات، داعيا إلى العمل على مساعدة هذا البلد في الفترة الانتقالية ، مؤكدا دعم جمهورية الصومال وجهودها فى سير العملية السياسية ، ودعا إلى ضرورة تقديم الاغاثة للشعب الصومالى وتقديم الدعم الاقتصادى له.
وأدان طالباني الإرهاب بكافة أشكاله، مطالبا بالتعاون لمكافحته.
وأكد في الوقت ذاته أهمية الإعلام دون المساس بحرية التعبير والرأى، وأهمية نبذ الإعلام المحرض على الطائفية.
وبالنسبة للقمة الاقتصادية، شدد طالبانى على أهمية الدعم والإلتزام بنتائجها والتنموية الأولى فى الكويت والثانية فى شرم الشيخ، مؤكدا العزم على تنفيذ نتائجها بما يخدم العمل العربى المشترك ويحد من تداعيات الأزمات الاقتصادية التى تعانى منها الدول العربية، والتقليل من آثاره السلبية.
وأوضح أن انعقاد القمة العربية هو دليل على استعادة العراق عافيته واستقراره، مؤكدا حرص العراق على الحفاظ على علاقات وطيدة مع الدول الشقيقة ومع مختلف دول العالم.
وشدد طالبانى على أن العراق الجديد حريص على عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول، وأنه معنى بتعزيز التعاون العربي والعمل العربي المشترك.

 

أهم الاخبار