رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

قمة بغداد تناقش الأزمة السورية ولن تتطرق للبحرين

عربى وعالمى

الاثنين, 26 مارس 2012 19:48
قمة بغداد تناقش الأزمة السورية ولن تتطرق للبحرين
بغداد - (ا ف ب):

أعلن العراق اليوم أن القمة العربية التي ستستضيفها بغداد هذا الأسبوع ستناقش الأزمة السورية، إلا أنها لن تتطرق إلى أحداث البحرين.

في موازاة ذلك، أكدت الحكومة العراقية أن قطر ستستمر في رئاسة اللجنة المكلفة بالملف السوري، وأن المشاركين في القمة سيدعمون "مسارا سياسيا" في سوريا يقود نحو "تغيير النظام بطريق سلمية".
وقال وزير الخارجية هوشيار زيباري في مؤتمر صحفي في بغداد ان قضية سوريا التي تشهد منذ اكثر من عام موجة احتجاجات غير مسبوقة "مطروحة على جدول القمة"، الا ان "الوضع في البحرين ليس على جدول الاعمال".
واوضح انه "في سوريا الوضع مختلف، لان الموضوع السوري اكثر الحاحا  وله تشعبات دولية واقليمية، وهناك اختلافات كثيرة اخرى" عن الوضع في البحرين.
واكد زيباري ان هذا الامر لا يعني ان "ليس

هناك قلقا حيال الوضع، ليس في البحرين فقط، بل في ليبيا وتونس ومصر واليمن. ولهذا السبب ستجري بالتاكيد مناقشة الوضع بشكل عام".
وتابع "لا اعتقد انه ستكون هناك دعوات (للرئيس السوري) بشار الاسد للتنحي، لكننا سندعم مسارا سياسيا وتغييرا سياسيا يقود نحو تغيير النظام بطريق سلمية، وهو تغيير بقيادة سورية".
وبشان اللجنة الخاصة بالملف السوري، اكد الوزير العراقي ان "قطر تتراس هذه اللجنة وستستمر في ذلك".
وقتل اكثر من تسعة آلاف شخص في سوريا منذ انطلاق موجة احتجاجات غير مسبوقة في منتصف مارس 2011 تطالب باسقاط النظام وتتعرض لقمع عنيف من قبل القوات الحكومية بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.
وفي البحرين، تطالب حركة احتجاجية بقيادة الشيعة الذين يشكلون الغالبية باقامة نظام ملكي دستوري في هذه المملكة التي تحكمها سلالة آل خليفة السنية منذ حوالى 250 عاما.
من جهة اخرى، قال الوزير العراقي ان بلاده "ترحب بمستوى تمثيل السعودية وايا كان هذا المستوى فانه يمثل المملكة السعودية بقياداتها ومكانتها ونفوذها ولذلك نحن سعداء بالمشاركة".
وتستضيف بغداد القمة العربية وسط غموض حول اعداد القادة الذين سيحضرون هذا المؤتمر الذي ينعقد للمرة الاولى في العاصمة العراقية منذ عام 1990.
ويشهد العراق منذ اسقاط نظام صدام حسين عام 2003 اعمال عنف شبه يومية قتل فيها عشرات الآلاف.
وراى الرئيس العراقي جلال طالباني خلال استقباله الامين العام لجامعة الدول العربية اليوم ان "استضافة العراق للقمة هو نصر لكل العرب مثلما هو نصر للعراقيين"، بحسب ما جاء في بيان نشر على موقع الرئاسة.
واكد طالباني "استعداد العراق لان يؤدي الدور المهم والحيوي المطلوب منه داخل الاسرة العربية في هذه الظروف وفي الفترة التي سيتولى خلالها رئاسة القمة العربية".

Smiley face

أهم الاخبار