رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

عيسى:عنصرية إسرائيل طالت مسيحى القدس

عربى وعالمى

الخميس, 15 مارس 2012 08:21
 عيسى:عنصرية إسرائيل طالت مسيحى القدسصورة أرشيفية
رام الله - أ ش أ:

نبه أمين عام الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات الفلسطيني د. حنا عيسى إلي أن الممارسات العنصرية الإسرائيلية طالت بشكل قوي الوجود المسيحي في القدس المحتلة ، وأدت إلى زيادة تهجير المسيحيين للخارج، بالإضافة إلى التضييق على الصلاة في الكنائس في الأعياد المسيحية .

وقال عيسى - في مقابلة مع موفد وكالة أنباء الشرق الأوسط برام الله- "في عام 1922 كان المسيحيون بالقدس 14 ألفا و700 شخص والمسلمون 13 ألفا و600 شخص،وفي 1945 كان عدد المسيحيين بالقدس 29 ألفا و 350 شخصا وعدد المسلمين كان 30 ألفا و600 شخص ، والآن هناك 10 آلاف

982 مسيحيا فقط بالقدس".
ولفت إلي أن عدد المسيحيين تناقص بسبب الحروب المتتالية بدءا بحرب 1948 والظروف الاقتصادية الصعبة، وقال إن عدد أتباع الطائفة الأرمنية في القدس عام 1947 كان 15 ألف شخص، أما الآن فلا يتجاوز الألف شخص يعيشون في حي الأرمن.
وأشار إلى أن البلدة القديمة بالقدس لا تضم حاليا سوى 40 أسرة مسيحية فقط يعيشون في حارة النصارى، أغلبهم من الروم الأرثوذكس.
وقال "مدينة القدس مساحتها 2ر125 كيلو متر مربع، ومساحة البلدة القديمة هي كيلو متر مربع واحد
فقط، مشيرا إلى أن عدد سكان القدس وفقا للإحصاء الإسرائيلي في ديسمبر 2011 يبلغ 113ر933 ألف نسمة، منهم 1ر63 \% يهود، و8ر33\% مسلمون، و9ر1\% مسيحيون، و2ر1\% ديانات أخرى، مضيفا أنه رغم هذه النسب فإن 13\% فقط من أراضي القدس الشرقية بيد العرب، و87 \% تحت سيطرة اليهود وتعتزم إسرائيل تقليص مساحة أراضي العرب إلى 8 \% فقط خلال العام الجاري.
وأضاف:إن نسبة المسيحيين التي أظهرها الإحصاء الإسرائيلي تشمل المسيحيين الأفارقة المهاجرين والمسيحيين الروس إلى جانب المسيحيين الفلسطينيين، مشيرا إلى أن المسيحيين يتركزون في القدس وضاحية العيزرية التي لا يتجاوز عدد المسيحيين فيها 200 فرد.
وأشار إلى قيام بعض المتطرفين اليهود الشهر الماضي بكتابة شعارات متطرفة مسيئة للمسيحية على جدران كنيسة "الصليب" في البلدة القديمة بالقدس، وفي القدس الغربية على كنيسة "المعمدانية".


 

أهم الاخبار