رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

انتهاكات الجنود تهدد الخروج الأمريكى من أفغانستان

عربى وعالمى

الثلاثاء, 13 مارس 2012 20:33
انتهاكات الجنود تهدد الخروج الأمريكى من أفغانستان
كتبت - نرمين حسن:

تناولت الصحفية سارة ضيف الله فى مجلة نوفيل أوبزرفاتور أصداء قتل الجندى الأمريكى لستة عشر مدنيا فى قندهار لأفغانستان حيث أوضحت أن الجندى أطلق النار على المنازل المحيطة بالمنطقة وأن أغلب من قتلوا من النساء والأطفال والمسنين.

وأكد شاهد عيان أن الجندى أضرم النيران فى أحد الغرف لأحراق جثث الموتى وزعمت صحيفة الواشنطن بوست أنها الحادثة الأكثر دموية فى تاريخ وجود القوات الأمريكية بأفغانستان على مدى عشر سنوات بالرغم من وجود حوادث دموية أخرى . وأشارت المجلة إلى أن الحادث تسبب فى تنامى الشعور العدائى تجاه أمريكا متجاوزا محاولات حركة طالبان فى خلق الكراهية ضد الولايات المتحدة .
وأشارت سارة إلى أن فى يناير الماضى بث أحد الهواة فيلم فيديو على اليوتيوب تم تصويره لأحد العمليات العسكرية يظهر مجموعة من الجنود الأمريكيين يتبولون على جثث أعضاء طالبان بعدها بشهر ظهرت صورة لأحد الجنود تلتقط له صورة أمام علم نازى والتى أثارت الرأى العام العالمى .
وكانت مجلة ديرشبيجل الألمانية قد نشرت منذ عام تقريبا صورا صادمة للرأى العام العالمى تظهر الجندى الأمريكى جيرمى أورلوك وهوأمام جثة مدنى أفغانى عار تماما وهو يجذب القتيل من شعره . ويظهر جيرمى ضاحكا . واتهم جيرمى مع آخرين بقتل مدنيين أفغان خلال الفترة من يناير إلى مايو 2010 .
كما اتهم بعضهم بتقطيع أوصال بعض الجثث للأحتفاظ بها كذكرى بالرغم أنها تعود لمدنيين وليس لأعضاء طالبان .
كانت المجلة الألمانية قد حصلت على 4500 صورة وفيديو تؤكد أنتهاكات الجنود الأمريكيين. وحديثا أحرق الجنود الأمريكيين نسخا من المصحف الشريف والتى فجرت الغضب العارم فى مواجهة القوات الأمريكية فى أفغانستان .
وأكدت أن الأحداث الأخيرة تهدد أى أمل فى تحقيق اتفاقية بين الولايات المتحدة والحكومة الأفغانية وحركة طالبان بالرغم من التقدم الذى تحقق من أجل التوصل إلى الاتفاق يمكن الولايات المتحدة

من الأنسحاب الآمن من الأراضى الأفغانية .
كادت كابول التوصل إلى اتفاق مع طالبان حول شراكة أستراتيجية عقب إنسحاب قوات الناتو وإفتتاح مكتبا للحركة فى الدوحة بقطر لكن طالبان أصرت على الأفراج عن المعتقلين بسجن جوانتانامو قبل التفاوض وهو ما وافقت الحكومة الأفغانية عليه إذا ما قبلت الولايات المتحدة تحقيقه .
كانت الولايات المتحدة وقعت إتفاقا مع الحكومة الأفغانية فى 9 مارس الحالى يقضى بتسليم سجن باجرام للحكومة خلال 6 أشهر والمعروف بأسم جوانتانامو كابول . تسببت محاولة الأتفاق المباشربين طالبان والولايات المتحدة بوساطة قطر غضب حميد كارزاى مما دعاه لأستدعاء السفير الأفغانى من الدوحة . وطالب كارازاى بإيقاف العمليات الليلية للجنود ومساعدات محددة من الجانب الأمريكى لأفغانستان مقابل توقيعه على إتفاقية مع طالبان والولايات المتحدة قبل قمة الناتو فى مايو القادم بشيكاجو.
وأكدت المجلة أن الرئيس الأفغانى يطلق بعض التصريحات النارية المناهضة للولايات المتحدة فى محاولة لتحسين صورته وكسب الشرعية أمام المجتمع الأفغانى للـتأكيد أنه ليس مجرد لعبة فى أيدى الولايات المتحدة. وأن استمرار موقف كارزاى لتهدئة الرأى العام الأفغانى الغاضب سيضاعف من خطورة الوضع الأمريكى الذى يحتاج إلى دعم كارزاى لقبول الأتفاق مع طالبان .وتحرم قوات الناتو وأمريكا من الانسحاب الهادئ. 
 

أهم الاخبار