رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

دراسة أمريكية: أمريكا فشلت فى مواجهة النفوذ الإيرانى

عربى وعالمى

الجمعة, 09 مارس 2012 12:46
دراسة أمريكية: أمريكا فشلت فى مواجهة النفوذ الإيرانىالعنف في العراق
كتب - سالم عبدالغني:

أكدت دراسة لمركز الدراسات الدولية والاستراتيجية الآسيوية أن النتائج الحقيقية لحرب العراق والصراع بين أمريكا وايران.. أن أمريكا قد سحبت قواتها من الأراضي العراقية بدون أي دراسة لتأثير ذلك علي المجتمع العراقي.

وقالت الدراسة إن العراق مازال ساحة لأعمال العنف مع تزايد حجم النفوذ الايراني.
وقالت الدراسة إن أمريكا كدولة فشلت في مواجهة النفوذ الايراني رغم أنها المصدر الرئيسي للمساعدات للعراق كما فشلت في اقامة نظام ديمقراطي مستقر  قادر علي هزيمة التطرف والتمرد المسلح ومواجهة التهديدات الأجنبية وتعزيز المجتمع الأهلي والمدني العراقي وأن تتحول لقوة استقرار ذات علاقات وثقة وصديقة لأمريكا وحلفائها من دول الخليج .
وقالت الدراسة إن قدرات واشنطن علي تحقيق تلك الاهداف محل شكوك كثيرة فرغم النجاحات التكتيكية من جانب القوات الأمريكية والعراقية في الفترة مابين عامي 2005 و2009 الإ أن الغزو الأمريكي يبدو حتي الآن فشلا استرتيجيا كبيرا علي صعيد الخسائر المادية والبشرية.
وقالت الدراسة إن الولايات المتحدة قامت بغزو العراق لأسباب سيئة وخاطئة مثل امتلاك صدام حسين أسلحة دمار شامل ورعايته ودعمه لعمليات ارهابية  وهو ماثبت عدم وجوده علي الاطلاق.
وقالت الدراسة أن واشنطن لم يكن لديها خطة واضحة سواء لإعادة اعمار العراق ولا لتحقيق الاستقرار مما أدي لإنزلاق البلاد في حرب أهلية وفشلت في اقامة أي ديموقراطية أو تحقيق أي تنمية اقتصادية ولم يكن العمليات العسكرية للقوات الأمريكية أي تأثير علي كيفية وضع نهاية للصراع المتفاقم داخل العراق كما فشلت واشنطن في اقامة أية نماذج ناجحة علي صعيد التعاون والشراكة الاستراتيجية.
وأضافت الدراسة أن الصراع بين واشنطن وطهران وصل لمرحلة حاسمة وخطيرة بإنسحاب القوات الأمريكية وخفضها التدريجي لمساعدات إعادة إعمار البلاد.
وأكدت الدراسة أن تقدم الطموحات الايرانية عقب الانسحاب الأمريكي يعتمد علي مدي نجاح الجهود الأمريكية في اقامة علاقات استراتيجية مع العراق كما العلاقات بين بغداد وواشنطن التي ستواصل تواجدها عبر بعثات دبلوماسية أو مواصلة تدريب الشرطة أو الجيش سيتأثر بشكل كبير بمدي سعي طهران لمواجهة تلك الضغوط الأمريكية. وتختلف الجهود الايرانية عن الجهود الأمريكية حيث تسعي لاحباط أي سعي من جانب واشطن لأن

تكون الاراضي العراقية قاعدة لخدمة المصالح الأمريكية مما تبرز وتعود كمركز تهديد لإيران التي تشارك العراق حدود طويلة كما تسعي طهران لأن تكون بغداد حليف مستقر وليس كمنافس عبر علاقات وثيقة سواء من خلال شبكاتها وعملائها في كل مجال سواء الجيش أو الاقتصاد والهيئات الدينية وتقديم الاموال أو الدعم العسكري لجميع الطوائف العراقية لتحقيق أهدافها . وقد واجهت محاولات طهران تعظيم نفوذها الاقتصادي والسياسي واختراقها الاراضي العراقية استياء ورفضا شعبيا وهجوما كبيرا علي التدخلات الايرانية خاصة ما ظهر في خسارة الشيعة وتحالف المالكي أمام قائمة العراقية في الانتخابات الأخيرة .وقالت الدراسة أنه إذا لم تتحرك واشنطن بشكل حاسم فإن ايران ستكون الفائز الأكبر من غزوها للعراق .وأشارت الدراسة إلي العلاقات الوثيقة بالأحزاب الشيعة الحاكمة ومنها التيار الصدري مما يكشف مدي استخدام طهران لمواردها الاقتصادية والعسكرية والثقافية للتأثير علي العراق وتحويله كحليف رغم تعقيدات ذلك.
وقالت الدراسة أنه علي ايران تدرك ذكريات حرب ضروس استمر ت 8 سنوات ثم الرفض العربي لتواجدها والاحتجاجات الواسعة لتسللها لحقول بترول الفكة.
وطالبت الدراسة بضرورة قيام بغداد بعمل توازن بين الضغوط المتضاربة من ايران وأمريكا رغم الضغف الدبلوماسي والعسكري لها فعليها ألا تدخل في اي صراع مع أي من الدولتين فهي في حاجة كبيرة للتبادل التجاري عبر الحدود مع ايران كما لايمكنها أن تستغني عن الدعم العسكري والدبلوماسي الأمريكي.

أهم الاخبار