رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فيديو.القرضاوى يرفض دعوى الانفصال بليبيا

عربى وعالمى

الجمعة, 09 مارس 2012 11:23
فيديو.القرضاوى يرفض دعوى الانفصال بليبياالعلامة الدكتور يوسف القرضاوي
كتبت – مروة شاكر:

أعرب العلامة الدكتور يوسف القرضاوي عن استيائه الشديد لمحاولة تقسيم ليبيا، ومطالبة بعض المدن الليبية بالاستقلال، مشيرا إلى أن ليبيا دولة صغيرة ولا يتعدى عدد سكانه بضع ملايين، مطالبا كافة الدول العربية التي قامت بها الثورات؛ بالمحافظة على ثوراتها، ومنع محاولات الانتقاص منها،

قائلا: "هذه الثورات كاملة ولا يجوز أن ينتقص أحد منها، لأنها تعمل على الجمع والبناء والإحياء وليس الفرقة والموات".وطالب القرضاوي خلال خطبة الجمعة اليوم والتي ألقاها من جامع "عمر بن الخطاب" من العاصمة القطرية الدوحة، أبناء برقة بليبيا، بالعدول عن محاولتهم الخروج عن ليبيا وإقامة اتحاد فيدرالي خاص بهم، وأن يعودوا إلى وطنهم "ليبيا"، وأن يتركوا دعوى الانفصال، مشددا على ضرورة أن تظل ليبيا بلدا واحدا، وأن كل من يريد غير ذلك فهو لا يريد صالح البلاد.

وشدد القرضاوي في لهجة شديدة الحدة الممزوجة بالألم على أنه ضد كل دعوة للانفصال بالوطن

العربي، وبالأخص في الدول التي قامت بها الثورات العربية "تونس ومصر وليبيا وسوريا واليمن"، وأنه لا يريد أي قدر من الانفصال، مشيرا إلى أن برقة لم تأخذ حقها وأنها ظلمت فيما سبق، وأنه لابد أن تأخذ حقها، مؤكدا على أهمية أن يعطى كل ذي حق حقه، وأن هذه الثورات طالبت بالعدل لذلك لابد أن يأخذ كل ذي حق حقه.

وعلى صعيد آخر استنكر القرضاوي حالات القتل التي تحدث في اليمن، قائلا: "إلى متى يقتل بعضنا بعضا كان أعداء الثورة هم من يقتلون لماذا يقتلون الآن"، وأضاف: "يجب أن نصون دماء الأمة، زوال الدنيا أهون على الله من قتل امرئ مسلم بغير حق".

وحول ما آل إليه الوضع في سوريا شدد القرضاوي على أن الله سينتقم من

هؤلاء الذين يقتلون المؤمنين بغير حق، داعيا جميع الأحرار في الجيش الوطني أن ينضموا للجيش الحر حتي يحرروا أمتهم، وحتى تصبح سوريا حرة.

وفي رسالة وجهها القرضاوي لبشار الأشد قال فيها: "يابشار الأسد ثق أن الله لن يتركك"، متابعا: "لا أريدك أن ترحل لابد أن تحاكم"، مؤكدا على انتصار شعب سوريا على الطواغيت المستكبرين في الأرض، قائلا: "يا شعب سوريا أيها الشعب البطل الرافض للظلم والهوان قف على رجليك ثابتا قف متشبثا للحق مقاوما للباطل مصرا على العدل رافضا للظلم".

وأضاف موجها حديثه لروسيا والصين والذين استخدموا "الفيتو" للاعتراض على مشروع قرار مجلس الأمن الدولي لإدانة سوريا: "سنة الله أن يذهب الظالمون، وثقوا أيها الروسيون والصينيون أنه سينتصر شعب سوريا وستكونون أنتم الضائعون".

وفي سياق متصل طالب القرضاوي الحكومة البنجلاديشية بالإفراج عن البروفيسور غلام أعظم أكبر المدافعين عن الإسلام، مؤكدا أنه بلغ من العمر 89 ربيعا وأنه تم اعتقاله ظلم، فضلا عن أنه لا يقوى على حياة الاعتقال في هذه السن وأنه رجل ضرير ويعيش على كرسي متحرك، كما طالبها أيضا بأن تتق الله في رعاياها وفي الشريعة الإسلامية التي تريد الخروج عنها.

http://www.youtube.com/watch?v=suwVKaaxb4M

أهم الاخبار