رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أوباما يعيد النظر فى الخيارات العسكرية فى سوريا

عربى وعالمى

الخميس, 08 مارس 2012 09:51
أوباما يعيد النظر فى الخيارات العسكرية فى سوريا الرئيس الأمريكي باراك أوباما
نيويورك - أ ش أ:

ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الامريكية اليوم الخميس أن الرئيس باراك اوباما طلب من وزارة الدفاع "البنتاجون" طرح خيارات عسكرية بشأن سوريا، وذلك حسبما أبلغ رئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال مارتن ديمبسي مجلس الشيوخ أمس الاربعاء الا ان ديمبسى اشار ووزير الدفاع ليون بانيتا الى ان الادارة مازالت تعتقد ان الضغط الدبلوماسى والاقتصادى هما بمثابة الخيار الامثل لحماية الشعب السورى من نظام الاسد.

وقالت الصحيفة الامريكية -في سياق تقرير أوردته على موقعها الالكتروني-نقلا عن ديمبسي قوله أن "البنتاجون" يعد الخيارات التي طلبها الرئيس أوباما من أجل إعادة النظر فيها ، بدءا من عمليات النقل الجوي الإنسانية، والرصد البحري والمراقبة الجوية للجيش السوري، وإنشاء منطقة حظر الطيران.
وأشار ديمبسي إلى وجود مشكلة أخرى تتمثل في أن كلا من إيران وروسيا تعملان على تزويد سوريا بالسلاح.
ولفتت الصحيفة إلى شهادة ديمبسي وبانيتا أمام لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ

حيث تصدى كلا منهما إلى أسئلة حادة من قبل السناتور الامريكي جون ماكين ازاء عدم تفكير الادارة الامريكية في إطلاق ضربة جوية في سوريا.
ويعد ماكين هو أول من دعا إلى الضربات الجوية الاثنين الماضي في جلسة مجلس الشيوخ..واصفا إياها بأنها بمثابة "الطريقة الوحيدة الواقعية" من أجل وقف ماوصفه بالمذابح التي تحدث في سوريا.
ونقلت الصحيفة عن بانيتا قوله بأن التدخل العسكري في سوريا من شأنه أن يعجل بحرب أهلية ، الامر الذي قد يفجر الوضع ويجعله يزداد سوءا...مضيفا بأن ادارة أوباما اعترفت بأن هناك حدودا للقوة العسكرية.
وقد كرر بانيتا وديمسبي مرارا بأن سوريا تختلف اختلافا كليا عن ليبيا من حيث أن الولايات المتحدة أطلقت الحملة الجوية التي تقودها من أجل إقامة منطقة
حظر الطيران قبل سقوط العقيد معمر القذافي العام الماضي.
وقال الجنرال ديمبسي أنه "بالرغم من أنه يمكننا القيام بأي شئ ، إلا أن لدى سوريا نظاما دفاعيا جويا أقوي خمس مرات من نظيره فى ليبيا، وبسبب ذلك فإن إقامة منطقة حظر جوي ستستغرق فترة ممتدة من الوقت، فضلا عن عدد كبير من الطائرات.
وأضاف أن المرحلة الاولي من الحملة الجوية لابد وأن تكون بقيادة الولايات المتحدة كما حدث في ليبيا بسبب القدرات التي تمتلكها واشنطن في الحرب الالكترونية.
وتوقع بانيتا وديمسبي على حد سواء وجود خسائر في صفوف المدنيين إثر القيام بحملة جوية حيث أشار كلا منهما إلى تواجد القوات الموالية للرئيس الأسد في المناطق الحضرية التى توجد بها كثافة سكانية عالية .
وأضاف كل منهما بأن المعارضة السورية منقسمة بشكل بالغ بحيث يبدو من الصعب معرفة من الذي لابد أن تقوم الولايات المتحدة بتزويده بالأسلحة.
وأشار بانيتا إلى ليبيا..وقال إنه كان هناك علم بقيادات المعارضة الليبية لكن في سوريا يبدو وكأنه من الصعب جدا القدرة على معرفة من يتم التعامل معه ..حيث تتألف المعارضة السورية من نحو مايصل إلى 100 مجموعة مختلفة.

أهم الاخبار