رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

خطة إسرائيل للاستيلاء على 60% من الضفة

عربى وعالمى

الاثنين, 27 فبراير 2012 17:54
خطة إسرائيل للاستيلاء على 60% من الضفة
كتبت– فكرية أحمد:

طموح إسرائيل فى ابتلاع كل فلسطين وأراضى الضفة الغربية لنهر الأردن لا يقف عند حدود، ومنذ وضع اليهود أيديهم على الأراضى الفلسطينية، وهم يحاولون وضع المخطط تلو الآخر والعمل على تنفيذه لتحقيق حلمهم الخيالى "إسرائيل الكبرى"، وأحدث مخططات إسرائيل هو ما كشفته الصحيفة العبرية "يديعوت أحرونوت" امس بانتزاع غزه من فلسطين وعزلها إلى الجانب المصرى، وضم 60 % من أراضى الضفة.

والمخطط يحمل اسم " خطة بينيت" انتماء الى من قام بوضعها وهو مدير عام المجلس الاستيطانى بالضفة الغربية نفتالى بينت، ويتضمن قيام  إسرائيل بضم قطاع غزة إلى داخل الحدود المصرية ، لتتخلص منها اسرائيل ومن مشاكلها ،وان تنقل اسرائيل كل اراضى المنطقة "C" التى تشكل 60% من الضفة الغربية إلى

سيادتها بشكل أحادى الجانب.
ويقضى المخطط بمنح 50 ألف فلسطينى يسكنون اليوم فى المناطق "C" الجنسية الإسرائيلية، وبذلك لن يتم طرد أى فلسطينى من بيته، بجانب  350 ألف مستوطن إسرائيلى يسكنون فى المناطق "C" .
وقالت الصحيفة تعليقا على المخطط ، بأن العالم لن يعترف بهذه السيادة، كما لا يعترف اليوم بسيادة إسرائيل على "حائط البراق" الغربى للمسجد الأقصى وعلى أحياء "راموت" و"جيلو" بالقدس المحتلة، كما لا يعترف بسيادة إسرائيل فى هضبة الجولان، ولكن العالم  سيعتاد الأمر  بمرور الوقت  .
ويسير المخطط الى قيام اسرائيل بمقاطعة وعزل غزة بصورة كلية ،  حتى لا تقوم بتصدير مشاكلها
إلى الضفة الغربية التى تتميز بالهدوء، على أن يتم فى المقابل ضم غزة  الى مصر تدريجيا ، بجانب رفض عودة اللاجئين الفلسطينيين مرة أخرى وبصورة قاطعة .
ويقول المخطط: إن كل فلسطينى فى الضفة الغربية سيستطيع بعد هذا الضم ان يتنقل بحرية، بدون حواجز، من خلال شبكة شوارع خاصة يتم اعدادها عبر استثمارات بمئات الملايين من الدولارات.
ووفقا ليدعوت احرونوت ، فإن  العديد من ساسة إسرائيل رحبوا بالخطة بسبب تراجع سيناريو حل الدولتين، فإعلان الدولتين لم يعد يتعلق باليمين الإسرائيلى ولا اليسار، لأن حل الدولتين قد تلاشى فى الواقع.
وقالت الصحيفة الخطة تشير الى أن الأراضى التى سيتم ضمها لإسرائيل من الضفة الغربية ستشمل "غور الأردن" ، البحر الميت ومستوطنات "أرئيل" و"معاليه أدوميم" العشوائية، بالإضافة للمستوطنات الإسرائيلية فى الضفة الغربية، وسيؤدى ذلك الى تمتع سكان القدس من اليهود وسكان تل أبيب وغيرها من مدن "جوش دان" بالأمن فى وجه أى تهديدات من الضفة .
 

أهم الاخبار