رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

دمشق تعلن العصيان ضد " بشار"

عربى وعالمى

الأحد, 19 فبراير 2012 14:57
دمشق تعلن العصيان ضد  بشارسوريون يشيعون جنازة ضحايا أعمال العنف في دمشق
عواصم العالم - وكالات الانباء :

دعا ناشطون اليوم  الى عصيان مدني في دمشق  غداة تظاهرات حاشدة شهدها حي المزة. حيث  اطلقت قوات الامن السورية النار على آلاف المشاركين في تشييع جنازة  متظاهرين قتلوا في دمشق مما ادى الى استشهاد شخص اخر واصابة اخرين بجراح .

وتحول التشييع الى تظاهرة في المزة، اعتبرت الاكبر حتى الان في دمشق والاقرب جغرافيا من المقرات الامنية وساحة الامويين في وسط العاصمة. واوضح ان ما بين 15 و20 الف شخص شاركوا في التشييع رغم الثلوج التي كانت تتساقط بغزارة على العاصمة السورية.

ودعا ناشطون سوريون على صفحة الثورة السورية ضد بشار الاسد 2011 على الفيسبوك اهالي دمشق الى العصيان تحت شعار عصيان دمشق، دماء الشهداء تناديكم للعصيان ، وتعليقا على هذا التطور قالت الخبيرة الفرنسية في شئون الشرق الاوسط انياس لوفالوا من باريس :»كان يقال منذ بدء الحركة الاحتجاجية في سوريا انه عندما ستشهد دمشق وحلب تظاهرات

ضخمة، فهذا سيعني بداية نهاية النظام».

وميدانيا ،  اعلن ناشطون مصرع  5 اشخاص  بينهم نائب عام وقاض في اعمال عنف في عدد من المناطق السورية .ففي مدينة ادلب (شمال غرب) تم اغتيال النائب العام للمحافظة نضال غزال والقاضي محمد زيادة وسائقهما الشرطي عبد القادر محمد برصاص مجهولين، من جهتها اتهمت وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا) عصابات مسلحة بعملية الاغتيال في اطار استهداف الكفاءات الوطنية  وفقا لها .

وقد  تواصل القصف المتقطع للقوات النظامية على حي بابا عمرو في مدينة حمص ، فيما يتعرض حي باب السباع لاطلاق نار كثيف بحسب المرصد ، ومن جانبه اعلن العراق عن تشديد الاجراءات الامنية على طول الحدود بينه وبين سوريا لمنع تهريب السلاح ، بعد تقارير عن عبور مقاتلين واسلحة

الى سوريا حيث يواجه الرئيس السوري بشار الاسد انتفاضة تتحول بشكل متزايد الى معارضة مسلحة. وتخشى الحكومة العراقية التي يقودها الشيعة من امتداد الاضطراب الذي تشهده سوريا منذ نحو عام عبر الحدود غير المحكمة وطولها نحو 600 كيلومتر لتهز التوازن الطائفي الهش في العراق.

واعرب رئيس الحكومة العراقية عن امله في ان يحضر الرئيس السوري بشار الاسد او من يمثله القمة العربية المقبلة في بغداد، الا انه شدد على ان العراق سيلتزم بقرار الجامعة العربية حيال مسألة الحضور هذه ، واضاف: «اذا كان فقط على مستوى المندوبين في الجامعة فنأمل حضور سوريا القمة سواء اكان على مستوى رئيس الجمهورية او من يمثله».وقال :»نفضل ان تكون هناك مشاركة لانها تفتح صفحة للحوار بعيدا عن التدخل وعن اثارة اجواء طائفية، وحيث ان لا مصلحة لأحد في ان يتدهور الوضع اكثر في سوريا».

ومن المقرر ان تعقد القمة العربية المقبلة في بغداد في 29 مارس القادم . وكانت الجامعة العربية علقت مشاركة سوريا في اجتماعاتها على خلفية قمع الحركة الاحتجاجية المستمرة في سوريا منذ منتصف مارس الماضي والتي قتل فيها اكثر من 6 الاف شخص بحسب ناشطين.

أهم الاخبار