رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أمانو: وفد "الوكالة النووية" لإيران يركز على"احتمالات البعد العسكري"

عربى وعالمى

الأحد, 29 يناير 2012 01:40
أمانو: وفد الوكالة النووية لإيران يركز علىاحتمالات البعد العسكريأماتو
دافوس/ فيينا -(شينخوا):

 غادرت مجموعة من المسئولين والخبراء البارزين من الوكالة الدولية للطاقة الذرية فيينا (السبت) متوجهة إلى إيران من أجل مناقشة القضايا المتعلقة بالبرنامج النووي المتنازع بشأنه مع الدولة الواقعة فى الخليج.

    وقال رئيس الوكالة يوكيا أمانو فى مقابلة مع وكالة انباء (شينخوا) الجمعة ، أن الزيارة ستركز على " احتمالات البعد العسكري ".

    وقال امانو لشينخوا على هامش الاجتماع السنوى للمنتدى الاقتصادي العالمي فى دافوس ، ان الفريق رفيع المستوى لجهاز الرقابة النووية الأممى ، ومقره فيينا، سيبدأ "النشاط" فى ايران غدا الاحد ، ويستمر حتى الثلاثاء.

    واضاف "ان الهدف الرئيسي هو حل القضايا العالقة ، والجوهرية، والتأكيد على القضايا ذات البعد عسكري المحتمل ."

    اعلنت الولايات المتحدة ، والاتحاد الاوربي ، وبعض حلفائهما فرض عقوبات جديدة ضد طهران فى الاسابيع الاخيرة ، نظرا لاشتباههم فى نوايا ايران من تخصيب اليورانيوم، وخاصة عقب تقرير الوكالة فى نوفمبر

الماضي .

    وقد نفت طهران تماما التقرير الذى يتهم ايران بالقيام بانشطة تتعلق بتطوير قنبلة نووية، ووصفت التقرير بانه "غير متوازن ، وغير مهني ، وأنه مدفوع سياسيا."

    وردا على اسئلة حول بعض النقاط الغامضة فى التقرير، قال رئيس الوكالة "انه (التقرير) لا يقول ان ايران لديها اسلحة نووية. ولا يقول ان ايران قررت تطوير اسلحة نووية."

    واضاف قائلا  "بيد ان التقرير يقول اننا لدينا معلومات تشير الى ان ايران تقوم بانشطة متعلقة بتطوير عبوات ناسفة نووية. ومن ثم، طلبنا من ايران توضيح هذه القضايا."

    واشار الى ان المهمة تصب فى مصلحة ايران نفسها، حيث توفر لها فرصة للدفاع عن ادعائها بان برنامجها النووي مخصص فقط للاغراض السلمية.

    وقال "اننا مصممون على بذل كافة الجهود

الممكنة بطريقة بناءة. وآمل فى ان تستجيب ايران لنا بنفس الطريقة البناءة ."

    وردا على سؤال حول المرحلة التالية من المهمة، قال امانو انه سيتم تقرير ذلك بعد عودة البعثة.

    وأضاف "ان قضية ايران النووية ذات تاريخ طويل ، وأنها قضية معقدة. ولا اعتقد ان بعثة واحدة تكفى لحل جميع المشاكل. لذا نود الاستمرار فى هذا المسار ، وحل المشكلة فى السياق الصحيح ."

    يذكر أنه فى نوفمبر الماضي، تبنى مجلس محافظى الوكالة قرارا بشأن برنامج ايران النووي المشتبه فى ان له اغراضا عسكرية، داعيا الى حوار مكثف للتوصل الى حلول للقضايا العالقة.

    وقال امانو " إننا نود حل مشكلة هذه القضايا من خلال الحوار ، ومن اجل ذلك تحتاج ايران الى اخبارنا بكل شيء ، ونود الوصول الى الأشخاص ، والمواقع ، والوثائق"، مضيفا " أنه من خلال هذه الحوارات فقط نستطيع حل هذه المشكلة."

    ووفقا لتقرير لوكالة انباء (فارس) الايرانية، تهدف زيارة وفد الوكالة الى اجراء محادثات فى اطار قانون الوكالة لتعزيز التعاون بين الجانبين من خلال توضيح النقاط الغامضة .

    واضاف التقرير ان الفريق لا يعتزم تفتيش المنشآت النووية الايرانية.

أهم الاخبار