رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

نيوت جينجريتش يفوز بالانتخابات التمهيدية للحزب الجمهورى

عربى وعالمى

الأحد, 22 يناير 2012 09:37
نيوت جينجريتش يفوز بالانتخابات التمهيدية للحزب الجمهورىرئيس مجلس النواب نيوت جينجريتش
واشنطن - أ ش أ:

حقق رئيس مجلس النواب السابق نيوت جينجريتش فوزا كبيرا بالانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري في ولاية كارولينا الجنوبية، وهي ثالث جولة بعد ولايتي أيوا ونيوهامبشاير لاختيار المرشح الجمهوري الذي سينافس الرئيس باراك أوباما في الانتخابات الرئاسية الأمريكية العامة في شهر نوفمبر القادم.

وتقدم جينجريتش على منافسه حاكم ماساتشوستس السابق ميت رومني بفارق كبير، ليحل بعدهما ريك سانتوروم عضو مجلس الشيوخ السابق عن ولاية بنسلفانيا في المرتبة الثالثة وليحل رون بول عضو الكونجرس عن ولاية تكساس في المرتبة الرابعة والأخيرة.
ويمثل فوز جينجريتش الأول له في الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري، حيث فاز سانتوروم بالجولة الأولى بولاية أيوا بعد أن كان قد تم إعلان فوز رومني فيها في الثالث من يناير الجاري، وفاز رومني بالجولة الثانية في نيوهامبشاير الأسبوع الماضي.
ووصف سانتورم فوز ثلاثة مرشحين مختلفين حتى الآن في كل ولاية من الولايات الثلاث حتى الآن بأنه يدل على أن الولايات المتحدة بلد عظيم، وهنأ جيجينريتش قائلا "تهانينا

نيوت .. إنه لنصر عظيم له".
ومنذ عام 1980 والفائز بالانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري في ولاية كارولينا الجنوبية يواصل السباق ويفوز بالترشيح الرئاسي للحزب الجمهوري، وهو ما يعني أن فوز جينجريتش يعد خطوة هامة ويمكن أن يحطم مقولة أن رومني هو مرشح الحزب الجمهوري لا محالة، وستعقد الجولة الرابعة لسباق المرشحين الجمهوريين في ولاية فلوريدا في 31 يناير الجاري.
وردا على سؤال بشأن عدم سير حملته كما كان يأمل، قال سانتوروم إن الأمر يرجع جزئيا إلى انسحاب ريك بيرى حاكم ولاية تكساس السابق وإعلان تأييده لجينجرينش، مشيرا إلى أن طريق السباق لازال طويلا والمنافسة ستكون قوية، والمهم أن أحد المرشحين الجمهوريين سيفوز في النهاية لينافس أوباما في نوفمبر القادم.
ورغم أنه كان من المتوقع منذ أسبوع أن يحقق رومي فوزا سهلا في كارولينا الجنوبية،
إلا أن حملته تأثرت بشدة بسبب ما واجهه من هجمات بشأن ثروته وعدم كشفه عن مدفوعاته للضرائب التي قال إنه سيعلنها في ابريل القادم في موعدها، إضافة إلى الهجمات التي واجهها بشأن حياته المهنية كرجل أعمال رأسمالي.

وبعد ظهور النتائج الأولية الليلة الماضية رد رومني بقوة منتقدا الرئيس أوباما ومنافسيه الجمهوريين على حد سواء، وقال: "رئيسنا قسم الأمة، ودخل في حرب طبقية، وهاجم نظام الشركات الحرة التي جعلت العالم يحسد أمريكا على ما تحققه من تقدم، ونحن لا يمكن أن نهزم هذا الرئيس بمرشح انضم إلى نفس هذا الهجوم على المشاريع
الحرة"، وأضاف أنه عندما يهاجم منافسوه النجاح والمشاريع الحرة، فإنهم لا يهاجمونه هو فقط وإنما يهاجمون كل من يحلم بمستقبل أفضل.

يذكر أنه بعد إبلاغ نتائج 2125 من إجمالي 2136 منطقة انتخابية في ولاية كارولينا الجنوبية الليلة الماضية، كان جينجريتش قد حصل على 40 في المائة من الأصوات، بينما حصل رومني على 28 في المائة، وسانتوروم على 13 في المائة، وبول على 13 في المائة.. ولن تغير نتائج باقي المناطق على النتيجة النهائية، حيث لم تبق سوى نتائج 11 منطقة وحصل رومني على 242417 صوتا مقابل 167419 لرومني و101914 لسانتوروم و 77943 لبول.

 

أهم الاخبار