رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

خفض سعر الوقود وانتشار عسكرى فى نيجيريا

عربى وعالمى

الاثنين, 16 يناير 2012 12:04
خفض سعر الوقود وانتشار عسكرى فى نيجيريا
أبوجا - أ ف ب:

اعلن الرئيس النيجيري جودلاك جوناثان اليوم الاثنين خفض سعر الوقود في محاولة لوقف اضراب عام دخل اسبوعه الثاني في حين انتشر الجنود في شوارع لاجوس، اكبر مدن البلاد.

وفي كلمة متلفزة الى مواطني البلد الاكبر عددا من السكان في افريقيا واكبر منتج نفط فيها، قال جودلاك جوناثان نظرا للصعوبات التي يواجهها النيجيريون وافقت الحكومة على خفض سعر الوقود الى 97 نايرا للتر الواحد اي بنسبة 30%.
وقد ادى الإلغاء المفاجئ لدعم الوقود في الاول من يناير الجاري، الى ارتفاع سعر البنزين الى اكثر من الضعف اي من 65 نايرا للتر الواحد 0,40 دولار، 0,30 يورو الى 140 نايرا بين ليلة وضحاها.
غير ان الرئيس جودلاك جوناثان رفض التراجع حول الجوهر مؤكدا ان الحكومة ستواصل تحرير الاسعار تماما في القطاع النفطي.
وبررت الحكومة وقف دعم الوقود الذي يمثل نحو ثمانية مليار دولار، لتمويل تحديث البنى التحتية في البلاد، لكن ارتفاع سعر البنزين الى الضعف طال بحدة السكان الذين يعيش معظمهم باقل من دولارين في اليوم ما ادى الى الاضراب العام منذ التاسع من يناير.
وقال الرئيس ادعو القادة النقابيين بالحاح الى اعلان نهاية الاضراب واستئناف العمل.
وتطالب النقابات بالعودة الى الدعم الكامل للوقود والى سعر البنزين الذي كان ساريا قبل الاول من يناير.
واقام العسكر صباح اليوم الاثنين حواجز في المواقع الاساسية من العاصمة الاقتصادية لاجوس لاول مرة منذ بداية الاضراب.
ومنعوا الوصول الى مكان التظاهرات الاساسي وهي حديقة انتشروا فيها، واوقفوا السيارات وفتشوها ومنعوا الاشخاص المتوجهين الى الحديقة من المرور.
وقد لزم الرئيس الصمت خلال الاسبوع الماضي الذي شهد تكثيف الاضرابات والتظاهرات الحاشدة التي كانت في معظمها سلمية لكن بعضها تفاقم فسقط نحو عشرين قتيلا.
وبالنهاية تدخل الرئيس بعد فشل المفاوضات مع النقابات نهاية الاسبوع.
وكان من المفترض ان يستأنف اليوم الاثنين الاضراب العام الذي علق نهاية الاسبوع، وذلك تلبية لنداء النقابات التي دعت في المقابل الى عدم التظاهر تفاديا لاعمال العنف بعد تلقيها معلومات من الرئيس حول مخاطر اندساس اشخاص من خارج الحركة النقابية.
من جانبه اكد الرئيس جوناثان ان بعض الاشخاص يبحثون عن زرع الانشقاق والفوضى وانعدام الامن اغتنموا فرصة التظاهرات.

أهم الاخبار